إلتقى الدكتور فهد أبو الحاج مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس اللواء قدري أبو بكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في مقر الهيئة في رام الله، وقد جاء اللقاء لاستعراض أوجه التعاون السابقة والتي ربطت المركز بالهيئة على مدار السنوات السابقة، كما تم بحث استكمال هذه العلاقة وتطويرها بما يخدم قضية الأسرى .


وفي مستهل اللقاء استذكر الدكتور أبو الحاج المواقف النبيلة والوقفة الدائمة للواء أبو بكر ومساندته وحضوره لكل الفعاليات التي أقامها المركز، كما استذكر تشجيعه الكبير ومجهوده الخاص الذي بذله في مرحلة التأسيس لموسوعة الأسرى الفلسطينيين والعرب، حيث كان اللواء أبو بكر من ضمن هيئة الموسوعة بجزئها الأول وأسهم بالعديد من موادها وكان له بصمه واضحة وكبيرة بها أغنت موادها وسرعت من انجازها، مؤكدا أن المركز يواصل إصدار الموسوعة ولن يتوقف إلا بإكمال كل أجزائها .


وعدد الدكتور أبو الحاج أوجه التعاون التي أقامها المركز مع هيئة شؤون الأسرى والمحررين والتي شملت العديد من المجالات سواء في المساعدة في جمع الإرث النضالي للأسرى والإسهام أيضا في عملية التوثيق والجهد الميداني المطلوب لعملية جمع الإرث، وتجيير العديد من الوفود المحلية والأجنبية وحثها على زيارة المركز، متمنيا زيادة أطر التعاون والتنسيق وتوسيع مجالات الشراكة مع هيئة شؤون الأسرى والمحررين .


بدوره شكر اللواء أبو بكر الدكتور ابو الحاج على الزيارة وحرصه الدائم على التنسيق مع الكل الوطني كما وحرصه على الشراكة الدائمة مع هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مشيرا إلى العلاقة المتينة والقوية التي تجمعهما والمشوار النضالي الطويل لكل أبناء شعبنا والذي يستحق أن يوثق وأن يتم إبرازه والترويج له محليا ودوليا، وهي البصمة التي يجسدها مركز أبو جهاد عبر برامجه العديدة والمتنوعة .


وأكد اللواء أبو بكر حرصه على استمرار التعاون مع المركز وتطويره وتعميقه بشكل أكبر وفي هذا السياق بحث الطرفان سبل تطوير عملية جمع الإرث وتوثيق السير النضالية للأسرى في كل محافظات الوطن واعدا بتقديم كل العون في هذا المجال ومتمنيا استمرار التميز والإبداع الذي يوصف به عمل مركز أبو جهاد .