التقى الدكتور فهد أبو الحاج مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس ، رئيس تحرير جريدة القدس الصحفي محمد أبو لبدة، وذلك في مقر الجريدة بمدينة القدس، وقد هدف اللقاء إلى اطلاعه على آخر منجزات المركز على الأصعدة المختلفة، وتسليمه نسخة من التقرير السنوي لأنشطة المركز.


وفي بدء اللقاء استعرض الدكتور أبو الحاج كل البرامج التي تم العمل عليها خلال السنوات السابقة والتي كانت بمجملها تصب بخدمة الهدف الكبير والذي سعى المركز الى تحقيقه والمتمثل بإبراز قضية الأسرى كقضية حقوقية وإنسانية وتقديم المناضل الفلسطيني بصورته الحقيقية وحماية مسيرته من التشويه الذي تمارسه سلطات الاحتلال في كل المحافل الدولية .


وعبر الدكتور أبو الحاج عن شكره على المجهود الخاص الذي قدمته ولا تزال أسرة تحرير جريدة القدس، وذلك من اجل الإسهام في إبقاء قضية الأسرى حاضرة، من خلال كل ما تقوم بنشره من أخبار وتقارير ومقالات متعلقة بقضية الأسرى، كما الجهد المتميز بالشراكة مع مركز أبو جهاد من خلال نشر تقارير بشكل دوري تسلط الضوء على تجارب الأسيرات و الأسرى المحررين، لما لذلك من أهمية كبيرة كون جريدة القدس هي الأوسع انتشارا وشهرة ليس فقط على الصعيد الوطني بل وعلى الصعيدين العربي والدولي .


بدوره قال الأستاذ محمد أبو لبدة إن مسيرة مركز أبو جهاد وكل ما يقوم به من برامج تستحق كل الدعم والإسناد والثناء، وان الجريدة ستستمر على جهودها الهادفة إلى طرح القضايا الوطنية على اختلافها وعلى رأسها قضية الأسرى، والتي لازمتهم الجريدة بمشوارهم الطويل، مؤكدا على استمرار أسرة الجريدة على نهجها المتمثل بطرح قضية الأسرى على الدوام، متمنيا استمرار مركز أبو جهاد بتقديم كل ما هو مميز خدمة لقضيتهم العادلة .