أشاد الدكتور حسين الأعرج وزير الحكم المحلي الفلسطيني بمنجزات مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس والدور الريادي الذي يتمتع به في الترويج لقضية الأسرى والعمل على إبرازها على الصعيد المحلي الدولي، عبر وسائل متنوعة ومتميزة، مبديا إعجابه باستخدام أدوات البحث العلمي والمنهج التوثيقي الذي يعتمده المركز في كل برامجه.


جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمعه ومدير عام المركز الدكتور فهد أبو الحاج في مكتبه في رام الله، بحضور المحامي شفيق شلش والأستاذ موسى الشاعر، حيث استعرض الدكتور أبو الحاج أنشطة المركز مقدما نسخا من منشوراته وتقريره السنوي للعمل ومؤكدا أن المركز مستمر بتقديم كل ما هو متميز وحيوي خدمة لقضية الأسرى العادلة، حيث يقوم المركز بالتركيز على القضية كقضية حقوقية وإنسانية لصيقة بأساس الصراع مع الاحتلال .


وأشار الدكتور أبو الحاج أن ما يوم به المركز لا ينفصل عن مجمل الحالة النضالية التي يخوضها أبناء شعبنا بالعديد من الميادين حيث أي انتصار يحققه شعبنا يضيف زخما لمجمل القضية مشيرا إلى هزيمة الاحتلال الأخيرة في محاولته لهدم الخان الأحمر نتيجة لنضال شعبنا ووقفة العالم الحر مع أبناء شعبنا، كما وأشار إلى استمرار الأسرى داخل معتقلات الاحتلال بنضالهم لكسر سطوة الاحتلال والدفاع عن حقوقهم لا سيما الإضرابات الأخيرة لمعتقلي الأحكام الإدارية ونضال الأسيرات، وعبر عن ثقته بالمسار الذي تتبعه القيادة في شتى المجالات وطنيا ودوليا .


وفي نهاية اللقاء قدم الدكتور حسين الأعرج شكره للمجهود العظيم الذي يبذله مركز أبو جهاد لإبراز قضية الأسرى وحرصه على إشراك الكل الوطني بحمل رسالته، متمنيا استمراره بتقديم كل ما هو مميز لحفظ مسيرة الأسرى .