قدم الدكتور فهد أبو الحاج مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس محاضرة تثقيفية لطالبات مدرسة بنات قراوة بني زيد الأساسية تركزت حول قضية الأسرى وأهمية الإلمام بكل حيثياتها والاطلاع على تجارب الأسرى والاقتداء بها، وذلك تلبية لدعوة تلقاها من إدارة المدرسة، حيث كان باستقباله مديرة المدرسة أ حلوة عرار والأسرى المحررون فخري البرغوثي وعمر البرغوثي ومروان المالوخ ورئيس مجلس الآباء الدكتور معن عرار وحضور الدكتور محي عرار.


وتحدثت مدير المدرسة حلوة عرار عن عمل الوزارة الحثيث من خلال المناهج الفلسطينية التي تسعى إلى تعزيز القيم الوطنية والانتماء للوطن وقضاياه عند طلبتنا ومدارسنا ، وكدورنا كتربويين ووفاء منا للأسرى وقضاياهم العادلة تعمل على تعزيز هذه القيم بين طلبتنا ، وقام الدكتور فهد ابو الحاج بتحفيزهن وتشجعيهن بتنظيم مسابقة في موسوعة الأسرى وتكريمهن من خلال الوزارة والمركز وتوفير موسوعة الأسرى الجزء الثاني في مكتبة المدرسة، وقدمت الشكر للدكتور فهد أبو الحاج على تلبية الدعوة ودعاها لزيارة المركز قريبا .


وأمام حشد كبير من معلمات وطالبات المدرسة قد الدكتور أبو الحاج محاضرة أكد خلالها على الاهتمام بقضية الأسرى كونها قضية تهم الكل الفلسطيني، وانه من الواجب على الجيل الفلسطيني حمل قضية الأسرى لكي يكملوا مشوار الآباء والأجداد، وشدد على أن مركز أبو جهاد يقوم بجهد كبير في سبيل توفير وسائل عملية ومرنة تسهم بتثقيف الجيل الفلسطيني حول قضية الأسرى وانه من خلال احتضانه للمتحف الوحيد المختص بعرض قضية الأسرى يقوم سنويا باستقبال وفود الطلبة من كل مدن ومخيمات والقرى الفلسطينية.


وتطرق د.أبو الحاج إلى تاريخ الحركة الأسيرة الفلسطينية وأدب السجون و تأسيس المركز والكتب الصادرة عنه وموسوعة الأسرى ، مشيرا إلى ما عاناه أبناء شعبنا منذ فترة الانتداب إلى يومنا هذا وبالذات استمرار معاناة أكثر من سبعة آلاف أسير وأسيرة تستمر سلطات الاحتلال بمصادرة حريتهم ، والذين يعيشوا ظروفا مأساوية خلف زنازين فاشية، متمنيا من الطلبة الكتابة عن معاناة الأسرى وبطولاتهم .


وخص جزء من محاضرته للحديث عن الموسوعة التي تحاكي تجارب الأسرى، مشيرا إلى أنها ستكون مادة عظيمة ومفيدة جدا لتثقيف الجيل الفلسطيني،حاثا الطالبات على الإطلاع عليها وفهم مضامينها، وتطرق إلى تعمد دولة الاحتلال استهداف المركز من خلال اقتحامه وتدمير مقتنياته في محاولة لطمس دوره الفاعل، مؤكدا أن إدارة المركز سارعت الى ترميم وتعويض كل ما تم إتلافه وبزمن قياسي تأكيدا على تحدي الاحتلال والاستمرار بالدور الريادي للمركز .


وأكد في نهاية كلامه على أن القيادة الفلسطينية تعكف على تجنيد كل الطاقات من اجل إطلاق سراح كافة الأسرى، ومقارعة الاحتلال على كافة الصعد .