استقبل الدكتور فهد أبو الحاج مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس السيد محمد حسن جبارين وكيل وزارة الحكم المحلي والذي زار المركز واطلع على مقتنيات المتحف واستمع إلى شرح حول كافة البرامج التي يقوم عليها المركز والجهود الرامية إلى تطويرها والسعي الذي يبذله المركز لإيصال قضية الأسرى إلى كافة المحافل الدولية والتشبيك والشراكة مع المؤسسات الوطنية لإبقاء قضية الأسرى على رأس سلم الأولويات .


وفي بدء الزيارة اصطحبه د.أبو الحاج في جولة تعريفية للمتحف شارحا له طرق العرض وما تحويه كل زاوية والأسلوب الذي اتبعه المركز لعرض الحياة داخل المعتقلات، مشيرا إلى أن المركز يؤكد على ضرورة إعطاء قضية الأسرى الصفة السليمة كونها قضية متصلة بحقوق أبناء شعبنا بالحرية والاستقلال وبالتالي فالأسرى هم مناضلون من أجل حرية أبناء شعبهم ولرفع الظلم الواقع على كافة أبناء شعبنا من قبل الاحتلال الإسرائيلي .


وقدم له عرضا لأنشطة المركز وما يقوم به على شتى المجالات وخاصة ما يتعلق بالجانب التوثيقي لتجارب الأسرى وتقديمها للجمهور من خلال إصدارها بموسوعة هي الأولى من نوعها التي تخصص للأسرى، كما وقدم شرحا للآليات التي يعتمدها المركز في جمع وحفظ ارث الأسرى المكتوب وإبداعاتهم الفنية، مؤكدا أن مركز أبو جهاد رفد العمل على قضية الأسرى بمسارات خلاقة ومبدعة، واستعرض نسخا من إصدارات المركز والتقرير السنوي لأنشطته، مشيرا إلى أن المركز يعمل على كل هذه المسارات بشكل متوازي، ولذلك استهدفه جيش الاحتلال بالاقتحام وتدمير مقتنياته، مؤكدا أن المركز مستمر بمقاضاة دولة الاحتلال على فعلتها الشنيعة .


بدوره أبدى وكيل وزارة الحكم المحلي إعجابه بمسيرة مركز أبو جهاد والدور الوطني الذي يقوم عليه، مشددا على ضرورة أن يبادر كل من يستطيع إلى دعمه وإسناد رسالته الوطنية ، كما وأعرب عن أمله بأن تقدم الدول العربية الشقيقة الدعم واحتضان المركز وتسهيل إيصاله لرسالة الأسرى لدى الرأي العام العربي والدولي .