قام الدكتور فهد أبو الحاج مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس، بزيارة الأسير المحرر جواد حوشية في بلدة يطا جنوب الخليل والذي أمضى ستة عشر عاما في سجون الاحتلال الإسرائيلي وأفرج عنه مؤخرا، وذلك برفقة السيد نزار عامرية والسيد سعد عبد القادر والأستاذ عبد المجيد السويطي والسيد علي الرجوب والأستاذ موسى حلبية


وتحدث الدكتور أبو الحاج حول مكانة ودور مركز أبو جهاد في صون وحفظ تراث وإرث الأسرى، وذلك من خلال دوره في توثيق وحفظ وأرشفة وإعادة طباعة وثائق الأسرى ومخطوطاتهم التي أنتجوها بأيديهم وإنتاجهم الفكري والأدبي والثقافي، وأشار إلى أن المركز أنتج 17 كتابا كتبها الأسرى داخل المعتقلات، وتحدث عن تاريخ الحركة الوطنية الأسيرة بكل مفاصلها ومحطاتها .


كما وأشاد بدور الأسرى والحركة الأسيرة ومكانتها وحالة الإجماع التي يلقاها الأسرى والالتفاف الشعبي من قبل الشارع الفلسطيني خلفهم، وان هذا الملف يشكل أولوية لا يمكن تجاوزه أو القفز عليه، وان الأسرى لا زالوا احد أهم الروافع وصمام الأمان الذي يؤكد على مرتكزات وثوابت شعبنا الكفاحية، وأنهم الطلائع الذين وقفوا خلف الانتفاضة الأولى وانتفاضة الأقصى، وأنهم تقلدوا المراكز المتقدمة ولا زالوا في خدمة شعبنا وتحصين هويته وحفظ ارثه الكفاحي والبطولي، وهم عنوان المستقبل ويعقد عليهم الرجاء في الاستمرارية في مواجهة العدو ومواصلة المشوار الكفاحي لأبناء شعبنا .


وفي نهاية الزيارة قام الدكتور أبو الحاج بتقديم نسخ من إصدارات المركز للأسير المحرر حوشية متمنيا زيارته للمركز للاطلاع عليه وإبداء الرأي .