التقى الدكتور فهد أبو الحاج مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية ،جاء اللقاء ضمن جهود المركز في تعميق العلاقة مع الفعاليات الوطنية ورموز وقيادات الشعب الفلسطيني ومد جسور التعاون في شتى المجالات، واستكمالا للقاءات سابقة .


وقدم د. أبو الحاج نسخة من التقرير السنوي لمركز أبو جهاد كما أعطى توضيحا حول أهم البرامج التي يقوم المركز على تنفيذها لا سيما فيما يتعلق بتوسيع نطاق فئات الأسرى المشمولة بعملية التوثيق لتغطية كافة المحافظات بشكل متوازن ،ومشيرا إلى أن المركز وبقدر ما يتوفر لدية من إمكانيات مادية وتقنية يواصل مسعاه لتوثيق التجارب النضالية التي صنعها الأبطال الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال على مدار عشرات السنوات ، وان المركز حاليا تجاوز كل الصعاب في هذا الاتجاه ويسير بخطى متزنة في عملية تأريخ تجارب الأسرى من خلال إصدار الجزئين الأول والثاني من موسوعة الأسرى وإصدار الجزء الثالث منها قريبا.


كما حذر الدكتور أبو الحاج من خطورة الإجراءات التي تقوم بها مصلحة السجون مشيرا إلى أن الوضع بات ينظر بما هو أخطر حيث أنه من المؤكد أن الحركة الأسيرة لن تقف مكتوفة الأيدي في وجه الهجمة المسعورة التي تمارس ضدها .


بدوره أكد الدكتور أبو يوسف بان كافة الفصائل والتنظيمات تدعم الرسالة التي يقوم عليها المركز، وان الكل مطالب بتقديم الجهود الممكنة والمتاحة ، مؤكدا على ضرورة الحرص على زيارة المركز والاطلاع عن كثب على ما يقوم به من دور عظيم كونه منارة يضيء درب الأجيال  ، وانه يحتل أهمية تاريخية كبيرة وبالذات فيما يتعلق بموضوع توثيق نضال الأسرى المكتوب وتراثهم الأدبي والثقافي والفني بكافة مشتملاته والتي يعمل المركز على جمعها. كما ووجه رسالة للكل الوطني بضرورة دعم مسيرة المركز وإسناد دوره .