تلبية لدعوة تلقاها من الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان ومركز الجنوب للفن السابع في المملكة المغربية الشقيقة افتتح مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس معرض شموع الحرية وذلك ضمن فعاليات المهرجان الدولي الوثائقي لحقوق الإنسان بنسخته الثامنة والتي حملت اسم دورة الشهيد ياسر عرفات والذي يقام في العاصمة المغربية الرباط بالشراكة مع المركز السينمائي المغربي، وقد شارك في الافتتاح سفير دولة فلسطين في المغرب الأخ جمال الشوبكي ووزير هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر والأستاذ نبيل غزة الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان والأستاذ ماهر مشاش ممثل مركز الجنوب للفن السابع رئيس المؤتمر وكوكبة من المخرجين السينمائيين المغاربة ودول أخرى عديدة وحضور رسمي وشعبي كبير.


وقد رحبت الشخصيات المغربية أثناء كلماتهم في الافتتاح بقدوم الوفد الفلسطيني وأكدوا وقوف المغرب الشقيق ملكا وشعبا مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ناقلين تحيات جلالة الملك وكبار المسئولين للوفد ومؤكدين حرصهم على بقاء القضية الفلسطينية على رأس الأولويات مشيرين إلى أن استضافة معرض شموع الحرية وطرح قضية الأسرى سيغني أعمال المهرجان ويضيف لها قيمة متميزة، مبدين استعدادهم الدائم لتقديم كل الدعم والعون للاستمرار بتنظيم مثل هذه الفعاليات على الأراضي المغربية، وأكدوا أن المهرجان الدولي لهذا العام حمل اسم الشهيد القائد ياسر عرفات كزعيم أممي أمضى حياته نصرة لحقوق شعبه والشعوب المظلومة والمقهورة .


بدوره شكر الدكتور فهد أبو الحاج باسم الوفد المملكة المغربية وجلالة الملك وحكومة وشعب المغرب الشقيق مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يلمس دائما المواقف المميزة والجريئة من قبل الأشقاء في المغرب وان المغرب كان وسيبقى في مقدمة المدافعين عن الحقوق والمقدسات الفلسطينية، ناقلا أسمى آيات الشكر من الشعب الفلسطيني والأسرى الفلسطينيين لملك وشعب المغرب الأبي، كما وأبدى حرصه على الاستمرار بتنظيم الفعاليات الخاصة بالأسرى في المغرب وكل الدول حتى تبقى قضية الأسرى حاضرة لدى الرأي العام والضمير العالمي.


يذكر أن معرض شموع الحرية والذي ينظمه مركز أبو جهاد منذ سنوات وجال في العديد من العواصم العربية والعالمية افتتح في صباح يوم أمس ويستمر لثلاثة أيام ، ويجسد المعرض كل ما يعانيه الأسير الفلسطيني داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي ومدى الظلم الذي يقع عليه، كما يعكس جانب الإبداع والتحدي التي جسدها الأسير الفلسطيني وذلك من خلال إبداعاته الأدبية والفنية المتنوعة والتي يقدمها المعرض في زواياه للزائرين .