من بين المداخل المتعددة لدراسة هذه الظاهرة من مظاهر الصراع العربي الإسرائيلي يمكن اعتبار مدخل (عمليات تبادل الأسرى بين الدول العربية وإسرائيل) الأكثر ملامسة لحقيقة الأرقام المشكلة لهذا الملف، وكخلاصة لهذا الأمر يمكننا القول في هذا التقرير إن ظاهرة الأسرى العرب في سياق الصراع العربي الإسرائيلي شكلت علامة فارقة من علاماته المحورية، ولا تقل في الأهمية عن حالة الأسرى الفلسطينيين أنفسهم من حيث الشكل، والجوهر (أحياء وشهداء)، والكم، والنوع (عسكريين وفدائيين ومدنيين)، وتعبر هذه المكونات لظاهرة الأسرى العرب في المعتقلات الإسرائيلية عن مدى التزام العرب دولاً وشعوباً بواجبهم القومي تجاه القضية الفلسطينية، ومن جانبهم ثمن الأسرى الفلسطينيون هذه المشاركة القومية الهامة، وجعلوا يوم الثاني والعشرين من شهر نيسان من كل عام يوماً للاحتفاء بالأسير العربي في فلسطين، وهو اليوم الذي أسر فيه المناضل اللبناني سمير القنطار 22/4/1979م.

وفي داخل الأسر الإسرائيلي يلاقي الأسرى العرب المعاملة ذاتها التي يتلقاها الأسرى الفلسطينيون، من قمع، وضرب، وتنكيل، وحرمان من ساعة النزهة والمراسلات، ومنع العائلات الفلسطينية التي قررت تبنيهم من زيارتهم، وعزلهم انفرادياً، ومنع الأشقاء منهم من العيش معاً داخل الأسر، ومنعهم من مقابلة محاميهم كما فعلت إدارة معتقل (أيالون الرملة) مع مندوبي مؤسسة مانديلا في أيلول 1996م، عندما طلبوا من إدارة المعتقل المذكور مقابلة بعض الأسرى العرب (انظر إلى بلاغ مؤسسة مانديلا الإعلامي المعد للنشر الفوري بتاريخ 13/7/1997م)، وغير ذلك من أشكال المعاملة الفضة والقاسية التي تنتهجا إدارات المعتقلات الإسرائيلية بحق الأسرى.

وقد رصدت مؤسسة مانديلا من خلال متابعتها الحثيثة للمعلومات والوقائع المتعلقة بالأسرى العرب داخل المعتقلات الإسرائيلية، رغم ندرتها، العديد من التجاوزات والممارسات القمعية التي تنفذ بحقهم، (انظر إلى التقرير الإعلامي المعمم على الصحافة الفلسطينية والعربية من قبل مانديلا في 21/4/2007م)، حيث جاء فيه: "لقد قامت إدارة المعتقلات الإسرائيلية بعزل الأسير الأردني مازن ملصه ست سنوات متواصلة، وعزلت الأسير السوري صدقي المقت لمدة عام كامل في زنازين معتقل بئر السبع، يضاف إلى ذلك ما يعانيه الأسرى العرب من سياسة الإهمال الطبي التي تمارسها مصلحة المعتقلات الإسرائيلية بحقهم، حيث رفضت وبشدة تقديم أي تسهيلات طبية تذكر للأسير الأردني سلطان العجلوني، الذي كان يعاني من التهابات حادة في الأمعاء والجهاز الهضمي، ورفضت تقديم العلاج للأسير اللبناني عادل ترمس الذي كان يعاني من أوجاع حادة في الرأس".

يشير ذلك- وفقاً للتقرير نفسه- إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تنتهك بممارساتها هذه ضد الأسرى العرب المتواجدين خارج حدود بلادهم الأصلية روح ونصوص اتفاقية جنيف الثالثة للعام 1949م، المتعلقة بحماية المدنيين وقت الحرب، وتنتهك معايير الأمم المتحدة للحد الأدنى في معاملة (السجناء)، وغيرها من المواثيق والأعراف الدولية، لذلك فإن مركز أبو جهاد كان قد أطلق في وقت مبكر نداءً موجهًا لأصحاب الاختصاص والمستويات السياسية العليا في بلدان الأسرى العرب؛ للتحرك العاجل لوضع حد لمعاناة رعاياهم ومواطنيهم، وإلزام إسرائيل بتطبيق نصوص القانون الدولي عليهم إلى حين تحررهم وعودتهم إلى ديارهم.

نشأة الظاهرة وبدايتها

مع نهاية حرب العام 1948م تمكنت إسرائيل من اعتقال 1250 أسيراً عربياً، غالبيتهم من جنود القوات العسكرية النظامية التي قاتلت الجيش الإسرائيلي خلال الحرب، وكانوا موزعين على النحو التالي:-

1098 جندياً مصرياً، و28 جندياً سعودياً، و25 جندياً سودانياً، و24 جندياً يمنيًا، و17 جندياً أردنياً، و36 جنديًا لبنانيًا، و57 جندياً سورياً، بالإضافة إلى 7000 أسير كحد أدنى، و12000 أسير كحد أقصى من المواطنين الفلسطينيين المدنيين. (المصدر- أسرى بلا حراب/ د.مصطفى كبها و وديع عواودة/ صفحة رقم 21).

وأطلق سراح هؤلاء الأسرى ضمن عمليات متتالية لتبادل الأسرى بين الدول العربية وإسرائيل، بدأت في شهر شباط 1949م وانتهت في شهر تموز من العام نفسه، وتبقى في الأسر الإسرائيلي الأسرى الفلسطينون، ذلك وفقاً للعديد من المصادر الإسرائيلية المتقاطعة، مثل: مذكرات دافيد بن غوريون، ص 829، وأهارون كلاين في كتابه "الأسرى العرب في حرب الاستقلال"، ووثائق أرشيف الجيش الإسرائيلي، ووثائق منظمة الصليب الأحمر عن تلك الفترة، وشهادة عبد الرحمن عنان- قائد سرب الطيران المصري خلال الحرب التي أوردها في كتابه الهام "كنت أسيراً"، المنشور في العام 1997م، بالإضافة إلى شهادات مئات الأسرى العرب والفلسطينيين الذين تعرضوا للأسر في تلك الفترة أيضاً، والتي أكدت جميعها على أنه كان يتم احتجاز الأسرى الفلسطينيين والعرب في العديد من المعتقلات القديمة، كعتليت، وصرفند الذي أقامته إسرائيل لاحتجاز أسرى الحرب الإيطاليين، ومعتقلات الدامون، وشطة، وعكا، والجلمة، وهي التي كانت تحت تصرف جيش الاحتلال الإنجليزي، ومعسكرات اعتقال وحبوس عشوائية تم إنشاؤها من قبل العصابات اليهودية المقاتلة بناء على تعليمات مباشرة من دافيد بن غريون، كمعسكر إجليل، وتل لتفنسكي، ونهلال، وحيفا، وشيدت معظمها في العراء وعلى عجل، وفي ساحات القرى العربية التي تم طرد سكانها منها، كمعسكر بلدتي صبارين وأم خالد - نتانيا حالياً، بعد أن حولت العصابات اليهودية بعض بيوت تلك البلدات مع ساحاتها إلى مراكز اعتقال وتحقيق مؤقتة، بالإضافة إلى اسطبلات الخيل وبواكي الحبوب والمتابن في تلك القرى أيضاً (المصدر- مصطفى كبها ووديع عواودة/ أسرى بلا حراب- صفحة رقم 6).

 في ضوء تلك الشهادات تم التأكد من أن آلاف الأسرى والأسيرات العرب والفلسطينيين تم إعدامهم إعداماً فورياً وسريعاً من قبل الجنود والضباط الإسرائيليين داخل معسكرات الاعتقال وخارجها، وهم يحاولون الحصول على سلاحهم أو على معلومات منهم أو دون ذلك، وقسم آخر من الأسرى تم طردهم خارج فلسطين، وجزء كبير منهم لم يُعرف مصيرهم لغاية الآن، ومن المعروف أن إسرائيل اتبعت السلوك نفسه مع الأسرى المصريين والأردنيين خلال حربي العدوان الثلاثي 1956م والعام 1967م.

وفيما بعد اتضح أن إسرائيل تحتفظ بالمزيد من الأسرى العرب في معتقلات سرية وخاصة، تبين ذلك من خلال إفصاح إسرائيل نفسها عن هذا الأمر بعد وقوع جنود لها في أسر بعض الدول العربية، ففي شهر كانون الأول 1954 أسر الجنود السوريون خمسة جنود إسرائيليين بعد أن تسلقوا مرتفعات الجولان في مهمة خاصة، وقد انتحر واحد منهم بعد أسره ويدعى (أورى إيلان)، وفي 14/1/1955 أرجعت جُثته لإسرائيل بدون تبادل للأسرى، والأربعة الآخرون هم: مائير موزس، ويعقوب ليند، وجاد كستلنس، ومائير يعقوب، وقد أرجعوا لإسرائيل في 30/3/1956 بعد أسر دام 15 شهراً، وأفرجت إسرائيل بالمقابل عن 41 أسيراً سورياً كانت تحتفظ بهم في معتقلات سرية، في الوقت الذي كانت تنكر فيه وجود مثل هذا العدد من الأسرى السوريين لديها.

لكن أولى عمليات تبادل الأسرى بين إسرائيل والدول العربية، والتي عرف فيها أرقام واضحة للأسرى العرب (المحررين والمتبقين)، تمت في يوم الخميس 28/نيسان/1949م حيث أطلقت إسرائيل فيها سراح 450 أسيراً فلسطينياً وأردنياً من معتقلات إجليل وصرفند مقابل 700 أسير يهودي كانوا محتجزين في معسكر المفرق في محافظة الزرقاء، حيث تم إطلاق الأسرى العرب إلى القدس عبر بوابة مندلباوم ومن ثم إلى عمان.

خلال حرب السويس 1956م تمكنت إسرائيل من أسر 550 جندياً مصرياً في منطقة شرق قناة السويس وسيناء، وتمت إعادة الجنود المصريين الأسرى إلى ديارهم بموجب صفقة لتبادل الأسرى نفذت في 21/1/1957م مقابل أربعة جنود إسرائيليين كان قد أسرهم الجيش المصري في الحرب ذاتها.

في تموز من العام 1961م سيطر جنود من لواء جولاني على مواقع سورية شمال كيبوتس (عين جيف)، وتمكنوا من أسر 15 سورياً من عسكريين ومدنيين، وأسر السوريون جنديين إسرائيليين خلال العملية نفسها.

ولاحقاً لذلك، وفي يوم 21/12/1963م، جرت عملية تبادل للأسرى بين إسرائيل وسوريا، وتم بموجبها إطلاق سراح 11 جندياً ومدنياً إسرائيلياً مقابل 15 أسيراً سورياً، وخلال حرب العام 1967م، تمكن الجيش الإسرائيلي من أسر 6908 جندي عربي من بينهم مدنيين وذلك وفقا للتوزيع التالي:-

4338 جندياً مصرياً بالإضافة إلى 899 مدنياً، و533 جندياً أردنياً و366 مدنياً، و367 جندياً سورياً، و205 مدنياً سورياً، بالمقابل تمكنت الجيوش العربية من أسر 15 جندياً إسرائيلياً، منهم 11 بيد الجيش المصري، ومن بين الجنود الـ11 ستة من أعضاء فرقة كوماندوز بحري أسروا خلال هجومهم على ميناء الإسكندرية، وطياران وثلاثة آخرون كانوا أعضاء في شبكة تجسس إسرائيلية ضُبطت في القاهرة، وجندي إسرائيلي واحد بيد الجيش السوري، وجنديان بيد الجيش العراقي، وجندي واحد بيد الجيش اللبناني.

لاحقاً لذلك تحرر الأسرى العرب من الأسر الإسرائيلي بموجب عملية كبيرة لتبادل الأسرى بدأت في 15/6/1967م وانتهت في 23/1/1968م، كما أفرج خلال هذه العملية عن طيارين إسرائيليين، وهما: يتسحاق جولان وجدعون درور، كانا قد وقعا في الأسر العراقي بعد أن قصفا مطار H-3 العسكري غرب العراق، وأفرجت إسرائيل مقابل ذلك عن 428 أردنياً كانوا قد أسروا في وقت سابق وليسوا ضمن أسرى الحرب نفسها، وفي الصفقة نفسها تم الإفراج عن 572 أسيراً سورياً مقابل طيار واحد وثلاثة جثث لجنود إسرائيليين آخرين.

في 2/4/1968م أفرجت إسرائيل عن 12 أسيراً أردنياً مقابل جثة جندي إسرائيلي كان قد قتل في معركة الكرامة.

في 29/3/1971م أطلقت إسرائيل سراح عدد محدود جداً من الجنود والمدنيين المصريين الأسرى لديها ممن تمكنت من أسرهم خلال حرب الاستنزاف، ويقدر عددهم بـ 200 جندي ومستخدم مدني، مقابل 12 جندياً إسرائيلياً كانوا قد وقعوا بيد الجيش المصري.

وفي أوائل آذار عام 1973م أفرجت إسرائيل عن خمسة ضباط سوريين كانت قد اختطفتهم من جنوب لبنان خلال مهمة استطلاع عسكرية، إضافة إلى كمال كنج أبو صالح، عضو مجلس الشعب السوري زمنذاك، مقابل إطلاق سراح أربعة طيارين إسرائيليين كانوا بحوزة السوريين.

وفي 3/6/1973م أفرجت سوريا عن ثلاثة طيارين إسرائيليين، وهم: جدعون ماجين، وبنحاس نحماني، وبوعاز أيتان بعد أن احتجزوا لمدة ثلاث سنوات في الأسر، وأفرجت إسرائيل مقابلهم عن (46) أسيراً سورياً.

خلال حرب العام 1973م تمكن الجيش الإسرائيلي من أسر 8783 جندياً عربياً موزعين على النحو التالي:-

8372 جندياً مصرياً منهم: 99 جندياً خلال وقف إطلاق النار، و392 سوريا، و6 جنود من المملكة المغربية، و13 جندياً عراقياً، بالمقابل تمكن الجيش المصري من أسر (242) جندي إسرائيلي، والجيش السوري تمكن من أسر 68 جندياً إسرائيليا، من بينهم ثلاثة أسروا خلال فترة وقف إطلاق النار، والجيش اللبناني تمكن من أسر 4 جنود إسرائيليين، وقد تحرر الأسرى العرب من المعتقلات الإسرائيلية بموجب صفقة لتبادل الأسرى نفذت المرحلة الأولى منها في 15- 22/11/1973م، وكانت بين إسرائيل ومصر، وأعادت بموجبها مصر لإسرائيل 242 جندياً مقابل 8372 أسيراً مصرياً، ومع سوريا نفذت المرحلة الثانية من 1- 6/6/1974م، وفي هذه المرحلة أفرجت إسرائيل عن 392 سورياً وستة مغاربة وثلاثة عشر عراقياً مقابل إطلاق سراح سوريا لـ 68 جندياً إسرائيلياً

وفي آذار 1974م أفرجت إسرائيل عن 65 أسيرًا مصرياً وفلسطينيًّا مقابل إطلاق سراح جاسوسين إسرائيليين في مصر.

في 4/4/1975م أفرجت إسرائيل عن 92 أسيراً مصرياً وفلسطينياً مقابل 39 جثة للجنود الإسرائيليين.

في 23 تشرين الأول 1983م أفرجت إسرائيل عن (4700) معتقل فلسطيني ولبناني من معتقل أنصار، و(65) أسيراً من المعتقلات الإسرائيلية مقابل إطلاق سراح ستة جنود إسرائيليين من قوات (الناحال) الخاصة أسروا في منطقة بحمدون في لبنان من قبل منظمة التحرير الفلسطينية (حركة فتح) بتاريخ 4/9/1982م، وهم: ألياهو أفوتفول، وداني جلبوع، ورافي حزان، وروبين كوهين، وأبراهام مونتبليسكي، وآفي كورنفلد.

وفي 26/6/1984م أفرجت إسرائيل عن 291 أسيرًا سوريًا، منهم: 85 أسيراً من المقاومة الوطنية اللبنانية، و 13 معتقلا سوريًا من الجولان السوري المحتل كانوا معتقلين منذ العام 1973م (شرط بقائهم في الجولان)، ورفاة 74 جنديًا سوريًا آخرين مقابل استعادة إسرائيل لثلاثة جنود من جنودها، وهم: جيل فوجيل، وأرئيل ليبرمان، ويوناثان شلوم، وخمس جثث لجنود آخرين كانوا قد أسروا من قبل سوريا.

في 20/5/1985م أطلقت إسرائيل سراح (1155) أسيراً عربياً وفلسطينياً كانوا مُحتجزين في معتقلاتها المختلفة، منهم (883) أسيرًا كانوا محتجزين في المعتقلات الإسرائيلية داخل فلسطين المحتلة، و (118) لبنانياً كانوا قد خطفوا من معتقل أنصار في الجنوب اللبناني أثناء عملية تبادل العام 1983م مع حركة فتح، و (154) معتقلاً كانوا قد نقلوا من معتقل أنصار إلى معتقل عتليت أثناء الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان مقابل ثلاثة جنود كانوا في أسر الجبهة الشعبية- القيادة العامة، وهم:  حازي يشاي، ويوسف عزون، ونسيم شاليم، وذلك ضمن عملية تبادل واسعة النطاق مع الجبهة الشعبية - القيادة العامة، وسميت عملية التبادل المذكورة بعملية الجليل.

في 11/9/1985م أفرجت إسرائيل عن (119) أسيراً  لبنانياً من معتقل عتليت، ليرتفع بذلك عدد المعتقلين اللبنانيين المفرج عنهم منذ 4/6/1985-2008م، إلى (1132)، وذلك مقابل إطلاق سراح 39 رهينة أمريكية كانوا محتجزين على متن طائرة بوينغ أمريكية تابعة لشركة (تى دبليو إي) في يونيو من العام ذاته، احتجزتهم منظمة أطلقت على نفسها الجهاد الإسلامي، كما أفرجت ميليشيات جيش لبنان الجنوبي (المتعاونة مع إسرائيل) عن 51 معتقلاً لبنانياً من معتقل الخيام، وسلمت إسرائيل أيضاً رفات تسعة مقاتلين من حزب الله.

وفي 21/1/1991م أطلقت إسرائيل على مرحلتين، في الأولى منها أطلقت سراح 25 معتقلاً لبنانياً من معتقل الخيام من بينهم امرأتان، وفي الثانية، وكانت بتاريخ 21/9/1991م، أطلقت سراح 51 معتقلاً من معتقل الخيام مقابل استعادتها جثة جندي إسرائيلي كانت محتجزة لدى حزب الله.

في 21/10/1991م أطلقت إسرائيل سراح 15 معتقلاً لبنانياً بينهم 14 من معتقل الخيام مقابل إطلاق حركة الجهاد الإسلامي سراح أستاذ الرياضيات في الجامعة الأمريكية في بيروت جيسى تيرنر.

في 21/7/1996م أفرجت إسرائيل عن رفات 132 لبنانياً استشهدوا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية إلى السلطات اللبنانية، كما أطلق حزب الله سراح 17 جندياً من جيش لبنان الجنوبي، وأطلق الأخير سراح 45 معتقلاً من منظمة حزب الله من معتقل الخيام، وقد تمت العملية بوساطة ألمانية، بالمقابل استعادت إسرائيل رفات الجنديين (يوسف بيني و رحاميم الشيخ).

في 26/6/1998م أعادت السلطات الإسرائيلية 40 جثة لشهداء لبنانيين، وأطلقت سراح 60 معتقلاً لبنانياً، منهم 10 معتقلون كانوا محتجزين في المعتقلات الإسرائيلية و50 آخرون من معتقل الخيام، وقد تم إخراج جثث 38 مقاتلاً من المقابر وجثتين من مشرحة أبو كبير، إحداهما جثة هادي نصر الله- نجل الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله، وبالمقابل سلم حزب الله رفات الرقيب إيتامار إيليا من وحدة الكوماندوز في سلاح البحرية في القسم العسكري في مطار اللد، والذي قتل معه 11 ضابطا وجنديًا إسرائيليًا آخرين من الكوماندوز البحري خلال مهمة خاصة في لبنان.

في 29/1/2004م أفرجت إسرائيل عن (462) أسيراً فلسطينياً وعربياً، منهم (30) أسيراً لبنانياً، من أبرزهم القيادي في حزب الله الشيخ عبد الكريم عبيد، الذي اختطفه الإسرائيليون من بيته في جنوب لبنان في العام 1989م، والشيخ مصطفى ديراني الذي اختطفه الإسرائيليون أيضاً في العام 1994م، و(5) أسرى من دول المغرب العربي، وأسير عراقي واحد، كما أفرج خلالها عن المواطن الألماني (ستيفان مارك)، الذي اتهمته إسرائيل بالانتماء لحزب الله، وأنه كان ينوي القيام بعملية ضد إسرائيل، كما أعادت جثث تسعة وخمسين مواطناً لبنانياً، وكشفت عن مصير أربعة وعشرين مفقوداً لبنانياً، وسلمت خرائط الألغام في جنوب لبنان وغرب البقاع، بالمقابل أفرج حزب الله عن قائد في الجيش الإسرائيلي هو العقيد إلحنان نتنباوم، ورفات (3) جنود إسرائيليين، هم: آدي أفيتام، وبيني أفراهام، والدرزي عمر سويد، وكانوا قد قتلوا في  تشرين الأول 2000م، وأنجزت هذه الصفقة بواساطة ألمانية بين حزب الله وحكومة إسرائيل.

في 15/10/2007م سلمت إسرائيل منظمة حزب الله جثتي مقاتلين من (حزب الله) هما: محمد يوسف عسيلي (ذو الفقار)، ومحمد دمشقية اللذين استشهدا خلال حرب تموز من العام الماضي، وأفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن المواطن حسن عقيل الذي اعتقلته القوات الإسرائيلية خلال حرب تموز، بالمقابل استعادت إسرائيل جثة أحد مواطنيها ادعت بأنه مدني من يهود الفلاشا، وصياد جرفته مياه البحر إلى الشواطئ اللبنانية ووصل لأيدي حزب الله.

 في الثامن من تموز 2008م أطلقت إسرائيل سراح الأسير نسيم نسر، وأعادته إلى لبنان بعد أن أمضى في المعتقل ست سنوات إثر اتهامه بالتجسس لصالح حزب الله، وبالمقابل أعاد حزب الله اللبناني لإسرائيل أشلاء لأربعة جنود إسرائيليين قتلوا خلال حرب تموز عام 2006م، وكانت تلك الأشلاء داخل أكياس صغيرة، ووضعت في النعش الذي نقل إلى إسرائيل.

في 15/تموز/2008م أفرجت إسرائيل عن سمير القنطار عميد الأسرى العرب ضمن صفقة تبادل جديدة بين حكومة إسرائيل ومنظمة (حزب الله) اللبنانية المعتقل منذ 22/4/1979م، وأربعة أسرى لبنانيين آخرين كانوا قد اعتقلوا في حرب تموز 2006م، كما استعاد (حزب الله) (199) جثماناً تعود لشهداء فلسطينيين ولبنانيين وعرب كانت محتجزة لدى الاحتلال في ما يُعرف بمقابر الأرقام، وفي مرحلة لاحقة أطلقت سلطات الاحتلال سراح خمسة أطفال فلسطينيين كانوا معتقلين لديها، ويقضون أحكاماً خفيفة كبادرة حسن نية تجاه الأمين العام للأمم المتحدة، وبالمقابل استعادت إسرائيل الجنديين الإسرائيليين (إيهود غولدفاسير، إلداد ريجيف)، وكانا متوفيين، حيث تم أسرهما ضمن عملية عسكرية لمنظمة حزب الله في الثاني عشر من تموز عام 2006م.

إلى ذلك يمكن ملاحظة أن ظاهرة الأسرى العرب في المعتقلات الإسرائيلية قد مرت بمراحل مختلفة يمكن تقسيمها إلى ثلاث مراحل وهي:-

المرحلة الأولى: 1948- 1973م

وهي مرحلة الحروب العربية الإسرائيلية المباشرة، حيث تمكنت إسرائيل خلالها من اعتقال أكثر من 17640 أسيراً عربياً تحرروا لاحقاً بموجب صفقات تبادل الأسرى بين دولهم وإسرائيل، وخلال هذه المرحلة كان غالبية الأسرى العرب من الجنود والضباط النظاميين. 

المرحلة الثانية 1974- 1984م.

وهي مرحلة تركز فيها الصدام العربي الإسرائيلي على الساحة اللبنانية، وكان من الطبيعي أن يكون غالبية الأسرى العرب في المعتقلات الإسرائيلية من اللبنانيين والسوريين، تمكنت خلالها إسرائيل من اعتقال أكثر من 7000 أسير عربي ولبناني، وكان معظم الأسرى العرب خلال هذه المرحلة من الفدائيين الذين قاتلوا الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان، والذين عبروا الحدود لتنفيذ عمليات قتالية في العمق الإسرائيلي، وتمكنت المقاومة اللبنانية والفلسطينية خلالها أيضاً من تحرير أكثر من 6927 أسيراً منهم، بما في ذلك صفقتي معتقل أنصار والجليل.

المرحلة الثالثة 1985- 2008م.

وهي المرحلة التي بدأت بإتمام صفقة الجليل لتبادل الأسرى بين الجبهة الشعبية القيادة العامة وإسرائيل في 20/5/1985م، والتي أطلق بموجبها أكثر من 90% من الأسرى العرب في المعتقلات الإسرائيلية، وهي مرحلة صعود المقاومة اللبنانية أيضاً، وتمكنها من تسجيل انتصارين بارزين لها ضد إسرائيل تمثلا بانسحابها من جنوب لبنان عام 2000م، وهزيمتها في حرب العام 2006م أمام المقاومة اللبنانية، حيث تمكنت المقاومة اللبنانية خلال هذه المرحلة من تحرير أكثر من 1132 أسيراً لبنانياً وعربياً، واسترداد 519 جثة وأشلاء جثة للمقاومين اللبنانيين، والتعرف على مصير المفقودين، والحصول على خرائط للمناطق التي زرعتها إسرائيل بالألغام في جنوب لبنان و غربها، وقد عرف العام 2008م بأنه عام إغلاق ملف الأسرى اللبنانيين لدى إسرائيل حيث لم يبقَ أي أسير لبناني في المعتقلات الإسرائيلية، إلى أن قامت إسرائيل باختطاف مواطن لبناني من جنوب لبنان في يوم 1/11/2012م، ليعود بهذا الاختطاف الأسرى اللبنانيون إلى التواجد في المعتقلات الإسرائيلية، بالإضافة إلى بقاء ملف المفقودين اللبنانيين مفتوحاً كما هي حالة الأسرى المصريين والأردنيين والفلسطينيين المفقودين في إسرائيل.

في وصف الحالة الراهنة للأسرى العرب في المعتقلات الإسرائيلية

يتواجد حالياً داخل المعتقلات الإسرائيلية  ثمانية وثمانون أسيراً عربياً  موزعون كما يلي: من جمهورية مصر العربية ستون أسيراً، ومن الأردن 22، ومن سوريا أربعة أسرى، وأسيرٌ لبناني واحد، وأسير سعودي واحد يحمل الجنسية الأسترالية، بالإضافة إلى آلاف المتسللين السودانيين والإيرتيريبن والمصريين الذين تحتجزهم إسرائيل في معسكرات اعتقال كبيرة في صحراء النقب.

المفقودون من الأسرى العرب داخل المعتقلات الإسرائيلية

على الرغم من عدم وجود إحصائيات نهائية وحاسمة حول عدد الأسرى العرب الذين دخلوا إسرائيل واختفت آثارهم فيها بعد ذلك إلا أن البيانات المتوفرة من خلال إفادات ذويهم وإفادات أسرى محررين مروا بتلك المعتقلات شاهدوا أسماء بعض المفقودين محفورة على جدران زنازين معتقلات عتليت، وصرفند، وبتاح تكفا، والجلمة، وتبادل بعض الأسرى المحررون الحديث مع أولئك الأسرى الذين لم تظهر لهم أسماء في سجلات الصليب الأحمر وسجلات مديرية المعتقلات الإسرائيلية العامة وبيانات الجيش الإسرائيلي، وأفاد العديد من الأسرى المحررين بأنهم تحدثوا مع أسرى فلسطينيين، ومنهم من عرب الـ 48 وأسرى لبنانيون ومصريون، وطلب هؤلاء من محدثيهم أن يبلغوا العالم بأن إسرائيل تنكر وجودهم وهم أحياء، وتستخدمهم فئران تجارب على الأدوية العسكرية وخلاف ذلك، وهو الأمر الذي أكد على وجوده حزب ميرتس الإسرائيلي عندما قدم استجواباً في الكنيست لوزير الصحة في العام 1985م مستفسراً فيه عن سبب سماح الوزارة للجهات الأمنية بزيادة نسبة التجارب الطبية على المعتقلين العرب.(المصدر- الأسير المحرر سلطان العجلوني نقلاً عن جريدة القدس الفلسطينية عام 1985م)

تمارس إسرائيل الرسمية هذا المسلك منذ سنين طويلة ماضية بحجة " الدواعي الأمنية العليا للدولة"، وتحت هذه الحجة تفعل أجهزة الأمن الإسرائيلية ما تريد، وهذه الحقيقة موثقة في تقارير تصدرها منظمات حقوقية في إسرائيل نفسها، وتدعم القيادة السياسية، ومعها الرأي العام ووسائل الإعلام، هذه الممارسات التي يحتج عليها بعض المحللين الآن، ويؤكدون أنها ممارسات تلائم دولاً ظلامية واستبدادية.

واللافت حاليًا أن وسائل الإعلام ومحللين وسياسيين أيضًا، في إسرائيل، تفاخروا في الماضي بأن المخابرات الإسرائيلية اختطفت فلسطينيين ولبنانيين وعرباً، وحتى يهوداً مثل خبير الذرة مردخاي فعنونو، وزجت بهم في السجون بصورة سرية، بينما يتباكون الآن على "ممارسات تلائم دولاً ظلامية واستبدادية" في قضية السجين إكس".(المصدر- المركز الفلسطيني للدرسات الاسرائيلية مدار، تقرير خاص بعنوان "إسرائيل ترفض كشف أسباب اعتقال السجين إكس": اختفاء أشخاص في إسرائيل واعتقالهم بصورة سرية ليست حالة نادرة في إسرائيل وطالت في الماضي مسؤولين إسرائيليين كبار! بتاريخ 21/2/2913م)

وفي أحدث إشارة على وجود هذه الحقيقة توجهت مجموعة من أهالي الأسرى المفقودين المصريين للرئيس المصري محمد مرسي تدعوه لتحريك هذا الملف، وإلزام إسرائيل بالإفراج عن الأسرى المصريين المحتجزين في معتقلاتها منذ العام 1967م، وفي مقدمتهم الأسير (الحاج محمد) الذي وجهت له تهمة قتل جنود إسرائيليين أثناء قيامه بتفحص إحدى المناطق الحدودية بعد احتلال سيناء، وتقدر المصادر المصرية عدد الأسرى المصريين في المعتقلات الإسرائيلية منذ ذلك الوقت فقط بـ 100 أسير. (المصدر/مجلة الأهرام العربي-7/9/2012م)

وذكّر الأسرى المصريون أنفسهم الرأي العام المصري والعربي بقضيتهم من خلال مذكرة جماعية وجهوها للرئيس المصري الجديد حازم الببلاوي مطالبينه بالعمل على إطلاق سراحهم من المعتقلات الإسرائيلية، حدث ذلك يوم 10/7/2013م، ونشرت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية نص تلك المذكرة التي جاء فيها " بأنه آن الآوان بعد سنوات من تجاهلهم لمبادلتهم بالجاسوس (عودة الترابين 32 عاما)" المحكوم بالسجن لمدة 15 عاما، قضى منها 13 عاماً، بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، وهو مصري بدوي من عشيرة الترابين التي تقطن سيناء، وهي العشيرة نفسها التي ينتمي إليها غالبية الأسرى المصريين.

 وأشارت الصحيفة إلى أن المحامي المصري محمد البدوي، الناشط في مجال حقوق الإنسان، توجه إلى وزارة الخارجية في القاهرة وطالبها بقائمة واضحة بأسماء الأسرى المصريين وتفاصيل بشأن ظروف اعتقالهم.

وتقدمت 130 أسرة فلسطينية منذ العام 1967م إلى الآن ببلاغات متتالية للمؤسسات الفلسطينية العاملة في مجال حقوق الإنسان ولمنظمة الصليب الأحمر، بالإضافة إلى إفادات منظمتي (جمعية أصدقاء المعتقل في الناصرة) و(لجنة الأسير الفلسطيني) في الداخل الفلسطيني المحتل.

ويفيد جميع هؤلاء باختفاء آثار العديد من الشباب الفلسطينيين والعرب بعد دخولهم إسرائيل أو بعد اعتقالهم من قبل الجيش الإسرائيلي في ظروف غير معروفة، كالأسير (محمود أبو سرية) من مخيم جنين، والمواطنين (عادل وعماد عوض الله) من رام الله، و(معتز النواتي) من قطاع غزة، والأسرى الأردنيين حسن داود سليمان شوشاري الذي اعتقل في العام 1968م واختفت آثاره بعد ذلك، وبحثت والدته عنه في العام 1987م في فلسطين، والعام 2007م بمساعدة الصليب الأحمر ولكن بلا أي نتيجة، و (يوسف الرواشدة)، و (محمد فريج)، والمواطن اللبناني (يحيى سكاف) وغيرهم. وتفيد الأرقام الأردنية- وهي الأكثر وضوحاً في هذا المضمار- إلى اختفاء آثار 29 مواطناً أردنياً بعد دخولهم الأراضي المحتلة منذ العام 1967م إلى الآن (أنظر إلى كشف بأسماء المفقودين الأردنيين ضمن ملاحق هذه الدراسة)، وتفيد البلاغات اللبنانية أيضاً باختفاء آثار 20 مواطناً لبنانياً منذ العام 1982م بعد أن اختطفهم الجيش الإسرائيلي، وكان آخرهم في يوم 1/11/2012م.

ولا يُعرف على وجه اليقين مصير هؤلاء المفقودين أهم أحياء أم أموات، أم زجّ  بهم في المعتقلات الإسرائيلية السرية كالمعتقل رقم 1391، الذي اعتقل فيه الشيخ مصطفى الديراني، وكانت إسرائيل سابقاً تصّر على عدم وجود الديراني لديها، كما ترفض الإقرار بوجود هؤلاء المفقودون لديها، أو الإقرار بوجود جثث لهم، لاستخدامهم مستقبلاً في حالات معينة من المساومة، وقد سبق لهيئة الأمم المتحدة أن طالبت إسرائيل بالكشف عن وجود مثل هذه المعتقلات لديها، والعمل على إغلاقها فوراً.(المصدر- تقرير المؤتمر الدولي المناصر للأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية ص 403، المنعقد في  مدينة أريحا في تشرين أول 2009م)

بناء عليه يصبح من المؤكد أن هؤلاء المفقودين يحتجزون في معتقلات إسرائيلية سرية كثر الحديث والجدل عن وجودها وانتشارها في إسرائيل، وبخاصة بعد تحرر بعض الأسرى منها كالأسير اللبناني مصطفى الديراني، ومقتل آخرين فيها كالسجين اليهودي الأسترالي (بني زايغيير)، وهو عميل سابق للموساد تم اعتقاله في العام 2009م وانتحر داخل واحد من هذه المعتقلات في العام 2010م، وعرف العالم بقصته في شهر شباط 2013م، وهو الذي عرفته الصحافة الإسرائيلية حينها بـ (السجين X).

ومن الجدير ذكره هنا بأن المعتقلات السرية الإسرائيلية هي منشآت محاطة بكتمان شديد، وتخضع لإشراف جهاز الموساد والوحدة العسكرية الإسرائيلية (405)، وهي معتقلات تقع داخل القواعد العسكرية الإسرائيلية في أغلب الأحيان أو معتقلات قديمة ومهجورة وفقاً للمعلومات المنشورة عنها، وهذه المعتقلات تحمل بالعادة أرقام معينة وفقاً لتسلسل خاص يستخدمه جهاز المخابرات الإسرائيلي كـ (السجن رقم 1091) و (السجن 1391)، ومنها ما تحمل أسماء عادية كسجن باراك وسجن صرفند.

أما الأسرى المتواجدون داخلها فيمنحون أرقامًا ورموزا بدل أسمائهم في إشارة بالغة الدلالة من قبل المشرفين عليها للمتواجدين فيها بأنه تم شطب أسمائهم من الوجود ونقلهم إلى عالم جديد ومجهول، أما غرف وزنازين تلك المعتقلات فهي مطلية باللون الأسود من الداخل، "ويوجد فتحة صغيرة في سقف كل زنزانة من زنازينها تشبه المدخنة تدخل الهواء دون أن تسمح برؤية السماء حتى لا تعلم الليل من النهار، أما الباب فهو أقرب ما يكون لأبواب الخزنة في البنوك الكبرى ليس فيه ثقب إبرة، وفوق الباب هناك كشاف قوي مسلط على وجه الأسير ومضاء ليل نهار".(المصدر- الأسير الأردني المحرر سلطان العجلوني/ مقاله بعنوان "المفقودون والسجون الإسرائيلية السرية"، شهادة وإثبات/ الجزيرة نت)

ولا يسمح للأسرى فيها بالخروج منها ولا بأي حال من الأحوال، وهم محرومون من زيارة ذويهم ومحاميهم ومقابلة المنظمات الدولية، ومن قراءة الصحف، ومشاهدة التلفاز والأستماع للراديو، وذلك إمعاناً بالتعتيم على جودهم، لأن إسرائيل منذ اللحظة الأولى لدخول أولئك الأسرى إلى هذه المعتقلات كانت قد قررت مسبقاً قتلهم والتخلص منهم. 

وهذا التصرف الإسرائيلي يعد خرقاً صارخاً لكل المواثيق والأعراف الدولية التي تحظر اختطاف رعايا ومواطني الأقاليم المحتلة من قبل الدولة القائمة بالاحتلال وإخفاءهم ونقلهم، ولعل إسرائيل بهذا التصرف أيضاً تريد إخفاء جرائمها التي ترتكبها أثناء الحروب، والتي من الممكن أن يكون هؤلاء الأسرى شهودًا عليها، وهذا التصرف الإسرائيلي يعتبر تصرفاً معتاداً ومتوقعاً؛ لأنها مارست ما يشبهه ويفوقه إجراماً وهو احتجاز جثامين الفدائيين الفلسطينيين والعرب بعد استشهادهم في المعارك العسكرية مع الجيش الإسرائيلي، وما زالت تحتجز في تلك المقابر ولغاية الآن المئات من جثامينهم في ما عرف بمقابر الأرقام، أو في  ثلاجات حفظ الموتى، وقد أصدرت المستويات القضائية الإسرائيلية أحكاماً بالسجن المؤبد وعشرات أخرى من السنين بحق تلك الجثامين.

وتعتبر تلك المقابر من الأسرار العسكرية الإسرائيلية، وبعضها موجود بالقرب من جسر (بنات يعقوب)، وهي منطقة عسكرية عند ملتقى الحدود اللبنانية السورية الإسرائيلية، ومقبرة (شحيطة) في قرية وادي الحمام شمال مدينة طبريا بين البحيرة وجبل إربيل، وبعضها الآخر في المنطقة العسكرية المغلقة بين أريحا وجسر دامية في غور الأردن كمقبرة (ريفيديم).

عودة على بدء، جميع الأسرى العرب محرومون من زيارة ذويهم، ومن الحقوق الأخرى التي يتمتع بها أسرى الحرب أو الأسير الطبيعي، وبسبب ذلك فقد تم تبني العديد منهم من قبل العائلات الفلسطينية حيث تزورهم تلك الأسر وتتفقد أحوالهم، وتتصل بذويهم، وتنقل الرسائل من الأسير إلى ذويه وبالعكس؛ لأنهم محرومون من زيارة أبنائهم، ولا يسمعون أصواتهم أبدا لا عبر الهاتف ولا خلافه، وطالب الأسرى العرب مراراً وتكراراً بزيارة ذويهم لهم إلا أن طلباتهم قوبلت بالرفض.

استنتاج

إلى ذلك فإنني أدعو شعوب الدول العربية ذات الصلة بهذا الملف إلى تعميق فعاليات حراكها، وخاصة في الأردن ومصر ومناطق السلطة الفلسطينية؛ للمطالبة بمعرفة مصير (الأسرى المفقودين العرب في المعتقلات الإسرائيلية) في ضوء ظهور معطيات جديدة عن حقائق هذا الملف، تؤكد جميعها على وجود (المفقودين العرب أحياء وشهداء) داخل المعتقلات الإسرائيلية، والسماح للمنظمات الدولية كالصليب الأحمر وبعثة منبثقة عن جامعة الدول العربية لزيارة تلك المعتقلات، وإنهاء هذا الملف، ووضع حد لاستخدام إسرائيل موضوع الأسرى العرب كرهائن سياسيين لتحقيق مصالحها الأمنية، وهي الحقيقة التي أكد على وجودها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرئيل شارون بتصريحات واضحة له لجريدة يديعوت أحرنوت حيث قال: "إسرائيل لديها التزام من الدرجة الأولى بإنقاذ أي يهودي يأسره العرب، وأنا شخصياً أتعامل مع هذا الملف منذ ما يقارب خمسين سنة، وعندما كنت في سلاح المظليين كنا نخطف جنودا أردنيين ضمن خطة أسميناها "بنك الأسرى" لنستخدمهم أوراق مساومة إذا وقع جنودنا في الأسر".(المصدر- أرئيل شارون، مقابلة صحفية مطولة مع جريدة يديعوت أحرنوت بتاريخ  13/10/2003م)

 وكثير من الأسرى العرب أنهى حكمه الفعلي وظل معتقلاً في غياهب زنازين العزل الانفرادي بموجب أوامر الاعتقال الإداري، كما حصل مع الأردنيين والأسرى اللبنانيين في عام 1997م حيث واصلت إسرائيل احتجازهم إدارياً بعد انتهاء فترة محكومياتهم البالغة 3 سنوات لكل منهم، وهم: علي عمار، وأحمد عمار، وحسن حجازي، وكمال رزق، وبلال دكروب، وحسين دقدوق، وعباس سرور، وأحمد سرور، وعبد المحسن سرور، ويوسف سرور، ومحمد ياسين، وأحمد عبيد، وهاشم بحص، وحسين طليس، وحسين رميتي، وحسن بهيج، وأحمد طالب، وأحمد جلول.

وتكرر الأمر ذاته مع بعض الأسرى السوريين في نهاية عام 1989م بعد انتهاء محكوميات عدد منهم، وكان هؤلاء الأسرى قد اعتقلوا في عام 1985م، وحكموا بثلاث سنوات لكل منهم، وبعد قضائهم كامل تلك السنين حولتهم سلطات المعتقلات الإسرائيلية للاعتقال الإداري لفترة طويلة من الزمن، وهم: عصام محمد الشوافنة، ومحمد محمود التلة، وخالد علي حسن، وأحمد عبد الرحمن، وحسني قاسم البطل، وعلي محمد المؤذن.

إلى ذلك يمكن التعرف على الأسرى العرب الموجودين حالياً في المعتقلات الإسرائيلية، ومعرفة جنسياتهم المختلفة، وتواريخ اعتقالهم، ومحكومياتهم من خلال الجدول التالي:-

 

ثبت بأسماء الأسرى العرب في المعتقلات الإسرائيلية

2013م

الرقم

اسم الأسير

الجنسية

تاريخ الاعتقال

الحكم وملاحظات اضافية

1

موسى عيد مطير جديع الجديعى

مصر/ سيناء

أسر فى 9 تشرين الأول 1973م

من قبيلة الصوالحة الحربية، مجهول الحكم

2

وجديع عيد مطير جديع الجديعى

مصر/ سيناء

أسر فى 11 تشرين الأول 1973م

من قبيلة الصوالحة الحربية، مجهول الحكم

3

وزاير صالح سالم حماد أبوتليل

مصر/ سيناء

أسر فى عام  1971م

من قبيلة العليقات، مجهول الحكم

4

وعواد عودة سلمى سلمان الزميلى

مصر/ سيناء

أسر فى  عام 1973م

من قبيلة العليقات، مجهول الحكم

5

وزيد سليمان سلامة أبوعكفة

مصر/ سيناء

أسر فى عام 1974م

من قبيلة الأحيوات، مجهول الحكم

6

ومراحيل سلمان هويشل

مصر/ سيناء

أسر فى عام 1974م

من قبيلة الأحيوات، مجهول الحكم

7

محمود سليمان سلام سواركة

مصر/ العريش

تموز/1977م

4 مؤبدات

8

مسلم سلامة المطربين

مصر/سيناء

 -

 -

9

سلامة جهافطة الطرابين

مصر/سيناء

 -

 -

10

شنيوي عزازمة

مصر/سيناء

 -

 -

11

سلمان عزازمة

مصر/سيناء

 -

 -

12

أيمن يونس

 مصر/سيناء

 -

 -

13

مساعد إبراهيم بركات

مصر/سيناء

18/1/2006م

12 سنة

14

عيد عويضة سواركة

مصر/سيناء

2004م

13 سنة

15

صباح سويلم ترابين

مصر/سيناء

2006م

6 سنوات

16

مسلم موسى بريكات

مصر/سيناء

2005م

7 سنوات

17

نايف سالم طه

مصر/سيناء

2005م

8 سنوات

18

حسين شحدة بريكات

مصر/سيناء

2006م

11 سنة

19

عبد الله هويشل بركات

مصر/سيناء

2006م

14 سنة

20

أحمد سوالمة سواركة

مصر/سيناء

2009م

9 سنوات

21

سليمان سالم سواركة

مصر/سيناء

2009م

9 سنوات

22

سلمان شتيوي بركات

مصر/سيناء

2006م

8 سنوات

23

محمد شحاتة السيد

مصر/سيناء

2004م

14 سنة

24

سلام علي الترابين

مصر/سيناء

2004م

10 سنوات

25

فريح سلمان بريكات

مصر/سيناء

2008م

-

26

سعد بركات

مصر/سيناء

2008م

10 سنوات

27

مهنا رميلات

مصر/سيناء

2004م

8 سنوات ونصف

28

ياسر سواركة

مصر/سيناء

2004م

12 سنة

29

علي محمد سواركة

مصر/سيناء

2004م

9 سنوات

30

حسين سواركة

مصر/سيناء

2008م

-

31

زكريا كفارنة

مصر/سيناء

2002م

20 سنة

32

عاطف أحمد قديح

مصر/الشرقية

21/1/2000م

مؤبد

33

سليمان سالم زياد الترابين

مصر/سيناء

-

موقوف

34

سليمان عبد الله الترابين

مصر/سيناء

-

موقوف

35

حسين سالم حسان

مصر/سيناء

-

موقوف

36

إسماعيل سليمان طه

مصر/سيناء

-

موقوف

37

إسماعيل سليمان الطرش

مصر/سيناء

-

موقوف

38

مسلم موسى بريقات

مصر/سيناء

-

موقوف

39

يونس جاد الله الترابين

مصر/سيناء

-

موقوف

40

أشرف عبد الله سولا

مصر/سيناء

-

موقوف

41

حسين فريد فرج الله

مصر/سيناء

-

موقوف

42

محمد صالح بنيات

مصر/سيناء

-

موقوف

43

ربيع سليمان طه

مصر/سيناء

-

موقوف

44

سلمان شتيوي بركات

مصر/سيناء

-

موقوف

45

علي حسن سواركة

مصر/سيناء

-

موقوف

46

بارق علي سوراكة

مصر/سيناء

-

موقوف

47

سعد علي سواركة

مصر/سيناء

-

موقوف

48

حسين شحادة سواركة

مصر/سيناء

-

موقوف

49

عيد سليمان سواركة

مصر/سيناء

-

موقوف

50

فايز عبد الرحيم النعيمات

مصر/سيناء

-

موقوف

51

محمد سليم أنجور

مصر/سيناء

-

موقوف

52

صلاح أحمد أنجور

مصر/سيناء

-

موقوف

53

مهنا سلامة عرام

مصر/سيناء

-

موقوف

لا توجد لائحة واضحة ومفصح عنها بأسماء الأسرى المصريين المتبقين وعددهم ثلاثة عشر أسيراً لا من إسرائيل ولا من السلطات المصرية

54

شام كمال شمس

سوريا/الجولان

-

13 سنة

55

ماجد فرحان الشاعر

سوريا/الجولان

-

5 سنوات

56

فداء ماجد الشاعر

سوريا/الجولان

-

8 سنوات

57

إياد جميل الجوهري

سوريا/الجولان

-

موقوف

58

أحمد محمد عبد الهادي خريس

الأردن

2002م

17 سنة

59

عبد الله غالب البرغوثي

الأردن

 2002م

 67 مؤبد

60

سامر حلمي البرق

الأردن

 2010

 إداري

61

علاء سمير يوسف حماد

الأردن

 -

 -

62

منير طلال سعيد قاسم

الأردن

 -

 -

63

علي شريف نزال

الأردن

 -

 -

64

منير عبد الله مرعي

الأردن

-

-

65

عمر صبري قاسم عطاطرة

الأردن

1994م

-

66

عبد الله نوح أبو جابر

الأردن

-

-

67

ناصر نافذ صالح دراغمة

الأردن

-

-

68

محمد عارف عبد الله الفقهاء

الأردن

-

-

69

محمد فهمي إبراهيم الريماوي

الأردن

-

-

70

هشام أحمد كعبي

الأردن

-

-

71

مرعي صبح جودة أبو سعيدة

الأردن

-

-

72

رياض صالح مصطفى عبد الله

الأردن

-

-

73

أكرم عبد الكريم علي زهرة

الأردن

-

-

74

محمود خليل عبد الرحيم شناعة

الأردن

-

-

65

رأفت وليد عبد القادر عسعوس

الأردن

-

-

66

أنس راشد أحمد الحثناوي

الأردن

-

-

 

حسن حسين جمعة بدوي

الأردن

-

-

 

حمزة محمد يوسف عثمان

الأردن

-

-

 

أياد رشيد أبو عرجة

الأردن

-

-

 

نسيبة جرادات

الأردن

-

-

 

حمزة الدباس

الأردن

-

-

 

 

لبناني

مجهول الاسم والهوية خطف في يوم 1/11/2012م من قريته "جب شيت" في جنوب لبنان

 

 

 

صفوة القول

 

    لقد آن الأوان للحكومات العربية منفردة ومجتمعة أن توُلي هذا الأمر ما يستحق من اهتمام ورعاية، ولعله يعول في هذه الأيام من قبل المهتمين بموضوع الأسرى عبر العالم العربي على دور ثوري وجديد لرئاسة جامعة الدول العربية، ممثلة بالدكتور نبيل العربي، لإعادة فتح هذا الملف بالأسماء والأرقام، يبدأ ذلك بحملة جادة للمطالبة بإطلاق سراحهم، والطلب من إسرائيل الإفصاح عن مصير المفقودين منهم، وتنتهي بمطالبة إسرائيل بالتعويض عمن قتلتهم ونكلت بهم خلافاً لقواعد القانون الدولي المُنظم لمثل هذه الحالة من حالات التصارع بين الدول المتعاقدة على اتفاقية جنيف الثالثة بشأن معاملة أسرى الحرب، وملحقها الثاني الإضافي (البرتوكول) لعام 1977م المتعلق بحماية ضحايا النزاعات المسلحة.

 

ثبت بأسماء الأسرى العرب في المعتقلات الإسرائيلية

1967- 1985م

الرقم

الاسم

تاريخ الاعتقال

الجنسية

ملاحظات

1

محمد عبد الباقي (علي اليمني)

1968م

جمهورية اليمن

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

2

أدري

1969م

إريتيريا/أسمره

تحرر من الأسر في العام 1980م

3

فاخر محمد فاخر

1975م

لبنان/بيروت

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

4

محمد المشلاوي

1970م

لبنان

محرر

5

صباح الشمري (أبو السندس)

1970

عراقي

محرر

6

عمر فلاحي

1970م

عراقي

محرر

7

جهاد أحمد ياسين غنام

1970

عراقي من أصل فلسطيني

محرر

8

أبو خليل

1970

عراقي

محرر

9

نجاح الشمري

1970م

عراقي

محرر

10

علي البياتي

1970

عراقي

محرر

11

إسماعيل الدبج

1970م

أردني

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

12

محمود طويط

1974م

أردني

محرر

13

رخا الدليمي(أبو صخر)

1970م

سعودي

محرر

14

ماهر الريدي

1974م

مصري

محرر

15

عيسى الريدي

1974م

مصري

محرر

16

محمد عباس (أبو العباس)

1974م

مصري

محرر

17

محمد كنجو شركس  هلال (أبو ترك)

1972م

سوري

محرر

18

محمد علي حويطات (أبو علي)

1969م

أردني

محرر

19

أبو علي الجازي

1971م

أردني

محرر

20

حامد إرميلات

1969م

أردني

محرر

21

محمد عواشه

1972م

أردني/الزرقاء

محرر

22

سمير القنطار

1978م

لبنان

15/تموز/2008

23

هاني أبو حديد

1971م

سوري

محرر

24

شرحبيل

1975م

سوري/جزيرة أرواد

محرر

25

شكيب أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

أفرج عنه ضمن صفقة تبادل للأسرى بين سوريا وإسرائيل في 26/6/1984م

26

يوسف شكيب أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

أفرج عنه ضمن صفقة تبادل للأسرى بين سوريا وإسرائيل في 26/6/1984م

27

حسين أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

محرر

28

هايل عارف أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

محرر

29

عادل فوزي أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

محرر

30

محمد سمارة

1973م

سوريا/الجولان

محرر

31

سلمان فخر الدين

1973م

سوريا/الجولان

محرر

32

فندي أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

أفرج عنه ضمن صفقة تبادل للأسرى بين سوريا وإسرائيل في 26/6/1984م

33

نجيب محمود

1973م

سوريا/الجولان

محرر

34

فايز أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

محرر

35

فوزي أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

محرر

36

فارس محمود

1973م

سوريا/الجولان

محرر

37

عارف أبو جبل

1973م

سوريا/الجولان

محرر

38

نصار العجمي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

39

أحمد خاطر

1973م

سوريا/الجولان

محرر

40

ماجد العجمي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

41

يوسف شبلي الشاعر

1973م

سوريا/الجولان

أفرج عنه ضمن صفقة تبادل للأسرى بين سوريا وإسرائيل في 26/6/1984م

42

فؤاد الشاعر

1973م

سوريا/الجولان

أفرج عنه ضمن صفقة تبادل للأسرى بين سوريا وإسرائيل في 26/6/1984م

43

سليمان شمس

1973م

سوريا/الجولان

أفرج عنه ضمن صفقة تبادل للأسرى بين سوريا وإسرائيل في 26/6/1984م

44

حسين الشاعر

1973م

سوريا/الجولان

محرر

45

شبلي الشاعر

1973م

سوريا/الجولان

محرر

46

محمود حسن الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

47

هاني شمس

1973م

سوريا/الجولان

محرر

48

حمود مرعي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

49

سليم مرعي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

50

أسعد الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

51

أحمد القضماني

1973م

سوريا/الجولان

محرر

52

فارس الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

53

إبراهيم نصر الله

1973م

سوريا/الجولان

محرر

54

محمد مرعي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

55

عبد الله القيش

1973م

سوريا/الجولان

محرر

56

صلاح فرحات

1973م

سوريا/الجولان

محرر

57

أسعد عبد الولي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

58

يوسف شمس

1973م

سوريا/الجولان

محرر

59

عصام الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

60

حسين الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

61

محمود عماشة

1973م

سوريا/الجولان

محرر

62

فارس سعيد عماشة

1973م

سوريا/الجولان

محرر

63

هايل محمود أبو صالح

1973م

سوريا/الجولان

محرر

64

كمال كنج أبو صالح

1973م

سوريا/الجولان

عند اعتقاله كان عضوا في مجلس الشعب السوري، وأفرج عنه في شهر 3/ 1973م

65

رفيق الحلبي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

66

محمد القيش

1973م

سوريا/الجولان

محرر

67

جميل البطحيش

1973م

سوريا/الجولان

محرر

68

فايز على الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

69

أبو خزاعي محمود ملى

1973م

سوريا/الجولان

محرر

70

أبو عدنان الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

71

صالح مداح

1973م

سوريا/الجولان

محرر

72

فايز محمود الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

73

سعيد أحمد المقت

1973م

سوريا/الجولان

محرر

74

سلمان صالح الصفدي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

75

خطار زهوة

1973م

سوريا/الجولان

محرر

76

فايز الحلبي

1973م

سوريا/الجولان

محرر

77

عطية محمد العبطان (أبو العروبة)

1968م

العراق

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

78

سعيد سعود الأسدي

1969م

العراق

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

79

هاتف داود عبد المحسن بلال (أبو خليل

1970م

العراق

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

80

فاروق جميل الشمري

1967م

العراق

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

81

أحمد حمدي طالب الطائي(أبو الرافدين)

1967م

العراق

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

82

صلاح محمد شحادة عباس

1970م

عراقي من أصل فلسطيني

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

83

محمد سليم الغربي

1968م

سوري

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

84

محمد سالم أبو حديد

1967م

سوري

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

85

خالد محمد حوا

1967م

سوري

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

86

فهد إبراهيم البنا

1970م

مصري

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

87

محمود فريد مشلاوي

1969م

لبناني من أصل فلسطيني

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

88

علي سليمان هزيل

1969م

أردني

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

89

عبد الغفور محمد جمعة (العدني)

1968م

اليمن

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

90

غانم القحطاني

1968م

سعودي

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

91

عبد التواب محمد مهداوي

1967م

أردني

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

92

فواز موسى

1970م

لبناني

تحرر من الأسر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985م

93

وليم الصليوي

1969م

عراقي

محرر

94

فوزي الزعبي

1970م

الزرقاء- الأردن

محرر

95

فاروق سحويل

1969م

العراق

محرر

96

محمود سلامة الخلايلة

1969م

الطفيلة- الأردن

محرر

97

ريتا برادلي

1971م

المغرب

محرر

98

نادية برادلي

1971م

المغرب

محرر

99

محمد أمزغار

1972م

المغرب

محرر

100

محمد سليم السوري

1974م

سوريا

محرر

101

إبراهيم أبو بكر

1970م

السودان

محرر

 

 

ثبت بأسماء الأسرى العرب الذين دخلوا إلى المعتقلات الإسرائيلية وخرجوا منها

1985- 2008م.

 

أسرى الجمهورية اللبنانية  

الرقم

الاسم

الحكم

تاريخ الاعتقال

الوضع الحالي للأسير

ملاحظات

1

أحمد بهيج جلول

 

18/12/1987

محرر

لبنان – الجنوب

 

2

أحمد حسن عبد الحسين سرور

3 سنوات
 

15/4/1987

محرر

لبنان -  عيتا الشعب

 

3

أحمد حكمت عبيد

 

28/7/1989 
 

محرر

لبنان – لبنان

 

4

أحمد سامي علي إسماعيل

15 سنة
 

10/9/1988
 

محرر

لبنان – زوط

5

أحمد محسن محمد عمار

3 سنوات
 

1/9/1986

محرر

لبنان - ميس الجبل
 

6

أحمد محمد طالب

 

18/12/1987 
 

محرر

لبنان - بيروت

7

إسماعيل محمود نجيب الدين

13 سنة
 

16/6/1987
 

محرر

لبنان – الجنوب

8

أنور محمد ياسين

30 سنة
 

16/9/1987

محرر

لبنان - حاجيا

9

بلال عبد الحسن حسن دكروب
 

سنتان  و نصف
 

6/2/1986

محرر

لبنان - تبنين

10

جواد علي حسين قصفة
 

مؤبد
 

12/12/1988
 

محرر

لبنان - بيروت

11

حسن صدر الدين زين الدين حجازي

3 سنوات

1/9/1986

محرر

لبنان - ميس الجبل

12

حسن محمد قاسم العنقوني

18 سنة
 

4/5/1988

محرر

لبنان - البقاع

13

حسين أحمد رميتي
 

-

16/11/1987 
 

محرر

لبنان - بيروت

14

حسين بهيج أحمد
 

-

16/11/1987 
 

محرر

لبنان - بيروت
 

15

حسين فهد عبد الكريم دقدوق

سنة  و نصف
 

15/4/1987

محرر

لبنان - عيتا الشعب

16

حسين محمد طليس
 

-

18/12/1989

محرر

لبنان - بعلبك

17

خضر داود داود

-

1988
 

محرر

لبنان

18

زهير عبد الرحيم محمد كروم

مؤبد

21/6/1988

محرر

لبنان -  طرابلس/  مخيم  البداوي

19

سالم إبراهيم الشاويش

30 سنة

14/2/1990
 

محرر

لبنان - طرابلس

20

سمير سامي قنطار

مؤبد
 

22/4/1979
 

محرر

لبنان - قبيا
 

21

عادل بديع حسن ترمس 

20 سنة

17/2/1986

محرر

لبنان - بيروت

22

عباس حسن عبد الحسين سرور

3 سنوات
 

15/4/1987

محرر

لبنان - عيتا الشعب

23

عبد الحسين حسن عبد الحسين سرور
 

3 سنوات
 

15/4/1987
 

محرر

لبنان - عيتا الشعب

24

عبد الكريم عبيد
 

-

28/7/1989 
 

محرر

جنوب لبنان

25

عبد الكريم محمد علي

15 سنة
 

24/9/1987
 

محرر

لبنان - طرابلس

26

علي أحمد نعيم بنجق

موقوف
 

15/8/96

محرر

لبنان - صور

27

علي حسن يوسف بلحص

مؤبد

12/11/1992
 

محرر

جنوب لبنان

28

علي حسين علي عمار 

4 سنوات
 

1/9/1996

محرر

لبنان - ميس الجبل

29

علي قاسم حمدون
 

20 سنة
 

10/9/1988

محرر

لبنان - فرون

30

غسان فارس محمد الديراني

-

18/12/1987

محرر

لبنان - البقاع
 

31

فادي محمد أحمد الجزار

25 سنة

27/10/1991

محرر

لبنان - بيروت

32

قاسم حسن أحمد سليمان

10 سنوات
 

9/6/1990

محرر

لبنان - مخيم عين الحلوة

33

قاسم محمد قاسم فارس

5 سنوات
 

6/6/1993

محرر

لبنان

34

قاسم محمد نصر قمص
 

13 سنة

16/6/1987

محرر

جنوب  لبنان

35

كايد محمد بندر

20 سنة 
 

10/9/1988
 

محرر

لبنان - دير كيفا
 

36

كمال محمد أسعد رزق 

3 سنوات

1/9/1986

محرر

لبنان -  ميس الجبل

37

محمد عبد الهادي ضيف الله ياسين
 

10 سنوات
 

17/2/1986
 

محرر

لبنان - مجدل سلم

38

محمد علي عباس محمد البزراوي

17 سنة
 

4/12/1987

محرر

لبنان -  بعلبك

39

محمد علي محمود بدير
 

10 سنوات
 

17/6/1991

محرر

لبنان -  بيروت

40

محمود البرتاوي 

-

6/9/1990

محرر

لبنان – مخيم  عين الحلوة

41

محمود حمد قاسم حمود
 

8 و 5 سنوات

1/7/1993

محرر

لبنان - صور

42

محمود علي معروف

-

9/6/1990

محرر

لبنان

43

مصطفى الديراني

-

20/5/1994

محرر

لبنان - البقاع

44

مصطفى عبد الكريم حمود

20 سنة 

19/10/1988
 

محرر
 

لبنان

45

نبيه حسين عواجنة

15 سنة

10/9/1988

محرر

لبنان

46

هاشم أحمد محمد مخص

-

28/7/1989 

محرر

لبنان
 

47

يوسف سعيد المازيان

-

1988

محرر

لبنان

48

يوسف عبد الكريم محمود دوزني

20 سنة 

12/12/1988

محرر

لبنان

49

يوسف يعقوب سرور

3 سنوات

15/4/1987

محرر

لبنان - عيتا الشعب


 

      أسرى الجمهورية العربية السورية

1

أصف توفيق مصطفى حيدر 

6 سنوات 
 

2/6/1993 

محرر

سوريا

2

إبراهيم منصور الصفدي 

20 سنة 
 

1988

محرر

سوريا

3

أحمد إبراهيم خليل الوزير

30 سنة 

30/5/1990 
 

محرر

سوريا - مخيم  اليرموك

4

أسامة جمعة نصر 

30  سنة

1990

محرر

سوريا

5

أكرم حسن النوباني 

18 سنة
 

18/12/1985 

محرر

سوريا

6

بسام أحمد البيطار 

16 سنة

31/3/1986 

محرر

سوريا
 

7

بسام سليمان خاطر 

8 سنوات 

30/11/90 

محرر

سوريا –  الجولان/ مجدل شمس 

8

بشر سليمان المقت 

27 سنة

23/8/85 

محرر

سوريا -  الجولان/ مجدل شمس

9

حسن أبو عدلة

-

27/9/1992 

محرر

سوريا

10

حسين محمد أبو يوسف 

13 سنة

30/8/1993 

محرر

سوريا

11

حسين أحمد حسني 

16 سنة

31/3/1986 

محرر

سوريا -  الجولان

12

خالد شحادة أحمد 

17 سنة

1985

محرر

سوريا - حلب

13

خالد عزت أحمد 

18 سنة

18/12/1985 

محرر

سوريا - الجولان

14

رضوان أحمد جسام 

16 سنة

31/3/1986 

محرر

سوريا - الجولان

15

زياد عيسى عبد الله 

30 سنة

30/5/1994 

محرر

سوريا

16

سامر ذياب عطية 

30 سنة

12/11/1988

محرر

سوريا

17

سليمان نمر الولي 

27 سنة 

23/8/85 

محرر

سوريا – الجولان/مجدل شمس

18

صدقي سليمان المقت 

27 سنة

23/8/85 

محرر

سوريا -  الجولان/مجدل شمس

19

طلال خطيب 

30 سنة

 

محرر

سوريا - الجولان

20

عاصم محمود الولي 

27 سنة

23/8/1985 

محرر

سوريا – الجولان/مجدل شمس

21

عبد الجليل يوسف 

6 سنوات 

1994

محرر

سوريا - القامشلي

22

علي جمعة محمد 

13 سنة

18/2/1988 

محرر

سوريا

23

عيسى عبد الله ياسين 

30 سنة 

30/5/1990 

محرر

سوريا -  مخيم اليرموك

24

فارس هايل الشاعر 

8 سنوات 

4/12/90 

محرر

سوريا – الجولان/ مجدل شمس

25

فاروق العلي 

30 سنة

1/3/1986 

محرر

سوريا

26

مازن خالد ناصر 

15 سنة

3/9/1985 

محرر

الجولان

27

محمد أنيس حميد 

مؤبد 

22/6/1988 

محرر

سوريا - مخيم اليرموك

28

محمد أحمد عقيدات 

30 سنة 

30/5/1996

محرر

سوريا

29

محمد بدر جبر 

16 سنة 
 

9/2/1992 

محرر

سوريا

30

محمد جميل عفيفي 

30 سنة 
 

30/5/1994 

محرر

سوريا - حلب

31

محمد عجوح 

-

1996

محرر

سوريا

32

محمد علي دياب 

25 سنة 
 

1989

محرر

سوريا

33

محمود رجا خليل الكردي 

مؤبد

22/6/1988 

محرر

سوريا

34

مدحت صالح الصالح 

-

-

محرر

سوريا - الجولان

35

مطيع أبو صالح

-

-

محرر

سوريا - الجولان

36

نبيل خاطر 

-

-

محرر

سوريا - الجولان

37

هايل حسين أبو زيد 

27 سنة 

18/8/85 

محرر

سوريا – الجولان/مجدل شمس

38

ياسر نصرت شكري المؤذن 

-

1966

محرر

سوريا

39

يحيى علي علقمة 

-

29/8/1992 

محرر

سوريا

40

يوسف سعيد المزيان 

-

-

محرر

سوريا 
 

41

عصام محمد الشوافنة 

3 سنوات 
 

1985

محرر

سوريا

42

محمود محمد التلة 

3 سنوات 

1985 
 

محرر

سوريا  

43

خالد علي حسن 

3 سنوات 

1985

محرر

سوريا 

44

أحمد عبد الرحمن 

3 سنوات 

1985

محرر

سوريا  

45

حسني قاسم الطبل 

3 سنوات 

1985

محرر

سوريا  

46

علي محمد المؤذن 

3 سنوات 

1985

محرر

سوريا  


 

      أسرى المملكة الأردنية الهاشمية

1

إبراهيم محمد ملحم غنيم 

25 سنة

1992

محرر

الأردن

2

أحمد مرعي

-

-

محرر

الأردن

3

أسامة مصطفى مراقي 

-

-

محرر

الأردن

4

أمين عبد الكريم أحمد الصانع 

مؤبد

8/11/1990 

محرر

الأردن

5

باجس فضل 

-

-

محرر

الأردن

6

بسام أحمد كمال طبيلة

18 سنة

-

محرر

الأردن

7

بلال موسى السيد 

30 سنة

12/11/1988 

محرر

الأردن

8

جمال مكحل

-

-

محرر

الأردن

9

خالد عبد الرزاق أبو غليون 

مؤبد

8/11/1990 

محرر

الأردن

10

رائد عبد القادر عوض

30 سنة

-

محرر

الأردن

11

راضي خالد الطياسي 

30 سنة

30/5/1990 

محرر

الأردن

12

ربيع سليمان عيدا 

25 عاماً
 

31/9/1991 

محرر

الأردن

13

زاهي بهجت النوباني 

30 سنة

-

محرر

الأردن

14

زياد حسن العلمي 

30 سنة

30/5/1990

محرر

الأردن

15

سالم يوسف سلامة أبو غليون 

مؤبد

8/11/1990 

محرر

الأردن

16

سلطان طه محمد العجلوني 

مؤبد

13/11/1990 

محرر

الأردن

17

سليم محمد البنا 

8 سنوات

10/5/96 

محرر
 

الأردن

18

سليمان أبو غانم

20 سنة

 

17/5/1988 

محرر

الأردن

19

صالح أشقارين 

-

-

محرر

الأردن

20

عبد الرحمن عفان

-

-

محرر

الأردن

21

عبد العزيز شيخ
 

-

-

محرر

الأردن

22

عبد الله محمد عبد الله اشتيوي 

30 سنة

30/5/1990

محرر

الأردن

23

فؤاد عبد الله حسن الشرع 

13 سنة

5/9/1990 

محرر

الأردن

24

فادي فرح سليم طعم الله 

8 سنوات

23/6/1995 

محرر

الأردن

25

مازن حجازي

-

-

محرر

الأردن

26

ماهر البطاط 

5 سنوات 

15/5/1993 

محرر

الأردن

27

محمد فارس دقة 

30 سنة

12/11/1988 
 

محرر

الأردن

28

نايف عمر سليمان 

30 سنة

4/2/1988 

محرر

الأردن

29

ياسر محمود سويلم

-

-

محرر

الأردن

30

أحلام التميمي

مؤبد

-

محررة

الأردن

31

نهاد يوسف دعاس

-

-

محرر

الأردن

32

عمر محمد حسن عكاوي

17 سنة

2002

محرر

الأردن

33

قاسم باسم

-

-

-

الأردن

 

     

كشف بأسماء الأسرى الأردنيين المفقودين منذ العام 1967- 2013م

الرقم

الاسم

ملاحظات

1

محمد عطية فريج

منذ العام 1967- 2013م

2

ماجد أحمد خليف الزبون

منذ العام 1967- 2013م

3

يوسف محمد أحمد الرواشدة

منذ العام 1967- 2013م

4

عماد صدقي الزقزوق

منذ العام 1967- 2013م

5

ليث أحمد الكناني

منذ العام 1967- 2013م

6

ياسين بطمان الشوابكة

منذ العام 1967- 2013م

7

محمد حسين أبو ملوح

منذ العام 1967- 2013م

8

هاشم حسين خالد السكعفي

منذ العام 1967- 2013م

9

موسى منصور القبيلات

منذ العام 1967- 2013م

10

حاطب سليم أبو الهيجاء

منذ العام 1967- 2013م

11

محمد شحادة أحمد المخارزة

منذ العام 1967- 2013م

12

أحمد سليمان دلقموني

منذ العام 1967- 2013م

13

محمد داود فليحان المبيضين

منذ العام 1967- 2013م

14

هيكل منصور تركي الزبن

منذ العام 1967- 2013م

15

سالم عيد ميسر الخوالدة

منذ العام 1967- 2013م

16

عبد الحافظ عبد الله فريج الدهيمات

منذ العام 1967- 2013م

17

إبراهيم يوسف خلف غرايبة

منذ العام 1967- 2013م

18

محمد حمدان جليل الزيود

منذ العام 1967- 2013م

19

محمد موسى إبراهيم زهران

منذ العام 1967- 2013م

20

حسن داود سليمان شوشاري

منذ العام 1967- 2013م

21

علي مصطفى مفلح بني هاني

منذ العام 1967- 2013م

22

فلاح الحويطات

منذ العام 1967- 2013م

23

عبد الناصر محمد موسى حامد

منذ العام 1967- 2013م

24

يوسف محمد الأقطش

منذ العام 1967- 2013م

25

أحمد فالح هيشان

منذ العام 1967- 2013م

26

خالد علي عبد القادر كريشان

منذ العام 1967- 2013م

27

موسى خليل نصار

منذ العام 1967- 2013م

28

صالح ضيف السويركي

منذ العام 1967- 2013م

29

خالد يوسف الخوالدة

منذ العام 1967- 2013م

 

 

     أسرى جمهورية مصر العربية

1

أحمد حسن صالح سواركة

22 سنة 
 

6/10/1985 
 

محرر

مصر

2

إياد أحمد مصطفى أبو حسنة 

30 سنة

15/3/1989 

محرر

مصر - رفح

3

رمضان سامي عبد سواركة 

23 سنة

10/8/1985 

محرر

مصر

4

سلطان محمد عبد الرسول 

14 سنة
 

31/8/1993 

محرر

مصر - الإسكندرية

6

محمود سليمان سلام سواركة 

4 مؤبدات 

تموز/1977 .

ما زال في الأسر الإسرائيلي

مصر - سيناء العريش

7

مسلم سلامة الطرابين

-

-

-

مصر – سيناء

8

سلامة جهافطة طرابين

-

-

-

مصر - سيناء

9

شنيوي عزازمة

-

-

-

مصر – سيناء

10

سلمان عزازمة

-

-

-

مصر – سيناء

11

أيمن يونس

-

-

-

مصر – سيناء

12

محمد محمود إسماعيل درويش

4 سنوات وخمسة آلاف شيكل غرامة.

21/5/2003م

-

مصر -  الإسكندرية

 

13

محمد السيد علي عبية

4 سنوات و5 آلاف شيكل غرامة

21/5/2003

-

مصر -  الإسكندرية

14

عاطف أحمد قديح

9 سنوات

12/1/2000م

-

مصر

15

عادل محمد علي كانون

4 سنوات و5 آلاف شيكل غرامة

-

-

مصر

 

 

      أسرى السودان والجزائر و العراق و ليبيا

1

موسى خميس    نور
 

مؤبد

5/4/1988 

محرر

السودان

2

أسامة أحمد خليل وافي 

30 سنة

5/2/1988

محرر

الجزائر

3

أسامة عمر نافع 

30 سنة

4/2/1988 

محرر

الجزائر

4

جمال نمر مفتاح 

30 سنة

4/2/1988 

محرر

الجزائر

5

أحمد شحادة عودة 

-

4/2/1988

محرر

الجزائر

6

عدنان محمود محمد يوسف 

30 سنة

30/5/1990 

محرر

العراق

7

علي عباس اليبالي 

مؤبد

1979

محرر

العراق 

8

خليفة الصغير المبروك خليفة 

20 عاماً 

29/8/1988 

محرر

ليبيا - طرابلس

 

     

ملاحظة:

 الأسرى السوريون والجزائريون والأسيران السوداني والليبي أفرج عنهم إلى غزة ضمن تفاهمات مذكرة واي ريفر، 23  تشرين أول 1998م، علماً أن تلك المذكرة لم تتضمن أي نص خطي يتعلق بقضية الإفراج عن الأسرى في المعتقلات الإسرائيلية، وإنما كان هناك تعهد إسرائيلي شفوي بضمان أمريكي لإطلاق سراح (750) أسيراً فلسطينياً على ثلاث دفعات بواقع (250)  في كل دفعة.

 

 

الملاحق

1-     بيان إحصائي بتعداد الأسرى العرب الذين دخلوا المعتقلات الإسرائيلية منذ العام 1948- 2012م.

2-     ثبت بأسماء الأسرى العرب الذين دخلوا المعتقلات الإسرائيلية من العام 1967- 1985م.

3-     ثبت بأسماء الأسرى العرب الذين دخلوا إلى المعتقلات الإسرائيلية وخرجوا منها خلال المرحلة الثالثة 1985- 2008م.

4-     ثبت بأسماء الأسرى العرب الموجودين حالياً في المعتقلات الإسرائيلية 2009-2012م.

5-     ثبت بأسماء المفقودين الأردنيين منذ العام 1967- 2007م

 

المراجع

 

1-     بلاغ صحفي معد للنشر الفوري، صادر عن مؤسسة مانديلا لحقوق الإنسان وشؤون الأسرى بتاريخ 13/7/1997م، رام الله.

2-     بلاغ صحفي معمم على الصحافة الفلسطينية والعربية، صادر عن مؤسسة مانديلا بتاريخ 21/4/2007م، رام الله.

3-     أسرى بلا حراب/ د.مصطفى كبها و وديع عواودة/ صفحة رقم 21.

4-     أسرى بلا حراب/ د.مصطفى كبها و وديع عواودة/ صفحة رقم 6.

5-     مذكرات دافيد بن غوريون، دار القدس للنشر والدراسات، 1979، ص 829.

6-     الأسير المحرر سلطان العجلوني/ نقلاً عن جريدة القدس الفلسطينية عام 1985م، مقالة بعنوان "المفقودون والسجون الإسرائيلية السرية، شهادة وإثبات/ الجزيرة نت.

7-     الأسير الأردني المحرر سلطان العجلوني/ مقالة بعنوان "المفقودون والسجون الإسرائيلية السرية"، شهادة وإثبات/ الجزيرة نت.

8-     المركز الفلسطيني للدرسات الإسرائيلية/ تقرير خاص بعنوان "إسرائيل ترفض كشف أسباب اعتقال السجين إكس": اختفاء أشخاص في إسرائيل واعتقالهم بصورة سرية ليست حالة نادرة في إسرائيل وطالت في الماضي مسؤولين إسرائيليين كبارًا! بتاريخ 21/2/2913م

9-     مجلة الأهرام العربي / القاهرة - 7/9/2012م.

10-  تقرير المؤتمر الدولي المناصر للأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية ص 403، المنعقد في  مدينة أريحا في تشرين الأول 2009م.

11-  أرئيل شارون/ مقابلة صحفية مطولة مع جريدة يدعوت أحرنوت بتاريخ 13/10/2003م.

12-  تمت مراجعة أسماء الأسرى العرب بمشاركة كل من الأسرى المحررين: حافظ أبو عباية، وأبو علي شاهين، وعبد الرحيم النوباني.

 

* ناصردمج

باحث متخصص في موضوع الصراع العربي الإسرائيلي، له العديد من المؤلفات المنشورة، ومئات الأبحاث والدراسات السياسية، ويعمل حالياً رئيسأ لوحدة الأبحاث والدراسات في مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في جامعة القدس.