أكد الدكتور فهد ابو الحاج مدير عام مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس ان الافراج عن عمداء الاسرى الذي امضو ما يزيد 20 عام داخل السجون هو امر مهم للغاية وخطوة سياسية لرفع معنويات الاسرى داخل السجون الاسرائيلية وحذر ابو الحاج بان تنجر القيادة الفلسطينية وراء المطالب الاسرائيلية بابعاد المعتقلين الى خارج البلاد واكد ان من حق المفرج عنهم العودة الى ديارهم واهاليهم من حيث اعتقلوا وقال ان هذه الفئة ظلمت عندما لم يفرج عنها عقب اتفاق اسلو ولا نريد ان تظلم مرة اخرى بابعادهم عن اهلم ولا يعقل ان يكون الابعاد مصير من قضى اكثر من عشرين عام خلف القضبان.

 

كما وناشد الوفد المفاوض والقيادة الفلسطينية التدخل السريع بالتمسك بموقفها بالافراج عن المعتقلين ما قبل اتفاق اسلو الى ديارهم ورفض سياسة الابعاد وطالب بطرح ملفات الاسرى المضربين عن الطعام والمرضى والاطفال وكافة الاسرى بالافر اج العاجل عنهم وانهاء معانتهم داخل باسيلات الاحتلال بدون مراحل.

جاءت هذه التصريحات عقب زيارة وفد طلابي من انجلترا وكان في استقبال الوفد الدكتور ابو الحاج مدير عام المركز والمساعد الاداري محمد جاموس حيث قدم الدكتور ابو الحاج شرح عن كافة اقسام المركز الذي يعرض معناة الاسرى داخل المعتقلات الاسرائيلية .

وفي نهاية الزيارة اعرب الدكتور ابو الحاج عن شكره لهذه الزيارة ودعى الوفد الزائر بنقل معناه الاسرى الى المواطنين في انجلترا كما حثهم على التضامن مع الاسرى وهم في اوطانهم من اجل رفع المعناة عنهم وتحريرهم وفضح ممارسات الاحتلال الاسرائيلي بحقهم .

واعرب الوفد الزائر عن شكره الجزيل لهذه الفرصة التي سمحت لهم بالتعرف على معناة الاسرى داخل السجون واعربو عن طعاطفهم الكبير مع الاسرى المسلوبة حريتهم وتمنوا لهم الفرج العاجل والقريب .