استقبل د.فهد أبو الحاج مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة مجموعة من طلبة الجامعة، الذين تجولوا في أرجاء المتحف متعرفين على زواياه المختلفة.

وأكد ابو الحاج على المعاني القيمة التي تحملها كل زاوية من زوايا المتحف، مشدداً بذلك على النضال التاريخي للشعب الفلسطيني وتضحياته، كما وقام باعطاء نبذة عن السجون الاسرائيلية وظروف الحياة الصعبة التي يواجهها كل أسير هناك.

وأشار إلى الهجوم الشرس الذي تعرض له معتقلي سجن اشيل على يد الوحدات الخاصة الاسرائيلية المكلفة بقمع المناضلين الفلسطينيين وحركاتهم الاحتجاجية.

كما واطلع أبو الحاج الطلبة على الأرشيف الوطني للحركة الأسيرة الفلسطينية، الذي يعتبر أحد وأهم انجازات المتحف، معتبراً اياه ناتج أدبي من شأنه المحافظة على هذا التاريخ والأرث الوطني في المستقبل، حيث يحتوي على مجموعة كبيرة من الوثائق التي تم كتابتها من قبل الأسرى داخل السجون والتي تتكون من ما يقارب  70 ألف وثيقة.