زار الكاتب والاديب ابراهيم نصر الله، اليوم، مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس، وكان في استقباله مدير عام المركز الدكتور فهد ابو الحاج حيث قدم له شرحا تفصيليا لكل زوايا المركز وتم استعراض تاريخ الحركة الوطنية الاسيرة منذ الانتداب البريطاني الى يومنا هذا، وقد وضعه في اخر المستجدات التي تمر بها الحركة الوطنية الاسيرة في السجون الاسرائيلية، وخاصة الاسرى المرضى الموجودين على أسرة الموت في سجن الرملة.

ومن جانبه اكد الاستاذ نصر الله اننا بحاجة إلى هذا العمل الاصيل دائما، لافتاً إلى أنه النموذج الذي نحلم ان يكون في كل مؤسسه فلسطينية الاخلاص، والدقة، والتفاني فهي جميعها عناوين اساسية  ليس فقط لبناء المؤسسة بل لبناء فلسطين.

وعبر عن افتخاره بهذا الصرح العريق المميز الذي يحوي الكثير من المقتنيات الثمينة للأسرى.

وفي نهاية الزيارة شكر الدكتور ابو الحاج الاستاذ نصر الله ودعا كافة الادباء العرب والكتاب بتوجيه اقلامهم للحديث عن الاسرى لتسليط الضوء على هذه الشريحة التي تعرضت الى اكبر معاناة، ومنهم من قضى زهرات شبابه خلف القضبان لتصل الى اربع وثلاثين عام. وطالب ابو الحاج بدعوته كل الكتاب العرب والمسلمين بزيارة القدس ومتحف ومركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس .