القدس – إستقبل مدير عام مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة وفداً من الكلية العصرية الجامعية وكان على رأسه رئيس مجلس أمناء الكلية العصرية الجامعية المهندس سامر حسين الشيوخي والمستشار الإعلامي والثقافي للعصرية الجامعية الدكتور حسن عبد الله.

وقد أجرى د.أبو الحاج جولة لأعضاء الوفد في اركان المتحف وشرح باسهاب للضيوف الظروف التي ولد فيها هذا المتحف والمراحل التي مر به، وأهمية توثيق وتأريخ تجربة الحركة الاسيرة، واعتبر أبو الحاج أن العصرية الجامعية الى جانب جامعة القدس قد بادرتا الى تدريس مساق الحركة الأسيرة. مشيراً الى انه قد أحضر طلبته من الكلية العصرية الجامعية أكثر من مره الى المتحف وحاضر بهم وهم في أجواء المواد الأرشيفية والتحف الفنية والوثائق التي انتجها الأسرى.

ومن جانبه عبر المهندس الشيوخي عن إعجابه الشديد بما رأى، مؤكداً أن هذا المتحف يضاهي من حيث المحتويات والترتيب والأرشفة والتنويع ودقة التبويب والعرض أهم المتاحف في العالم، داعياً الى ايلاء هذا المتحف الرعاية والدعم من كل المؤسسات الوطنية والشرائح الإجتماعية ومراكز البحث.

أما الكاتب والإعلامي د.حسن عبد الله فدعا الجامعات والمؤسسات التعليمية والمدارس، الى وضع مركز متحف ابو جهاد على رأس أولويات زياراتها ورحلاتها بخاصة وأن تراث الحركة الأسيرة الفلسطينية حافل بالفكر والثقافة والإبداع، وهو ليس ملكاً للأسرى بل للشعب الفلسطيني بشكل عام، الذي من المفروض أن يشاهد ميدانياً هذه النتاجات التي تؤكد تصميم الفلسطينيين على تبديد عتمة الغياهب المظلمة بشموع المعرفة والإبداع.

 وفي ختام الجولة اشاد د.أبو الحاج باهتمام الكلية العصرية الجامعية بتجربة الأسرى من خلال تخصيصها مساق جامعي لدراسته، وكذلك من خلال تأسيس مركز الأسرى للبحوث والمتابعات القانونية، مقترحاً الى توسيع مساق تجربة الحركة الأسيرة ليشمل الطلبة في كل التخصصات .

جريدة القدس 

ص13 

تاريخ 27-10-2013