ادان الدكتور فهد ابو الحاج مدير عام مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة في جامعة القدس استشهاد الاسير المقدسي جهاد الطويل، والذي قضى على اثر الجراح التي اصيب بها نتيجة الاعتداء عليه في معتقل بئر السبع قبل ما يقارب الاسبوعين، وتجرعه كميات كبيرة من الغاز، الامر الذي ادى الى تدهور صحته، ولاحقا الى استشهاده في مستشفى "سوركا" في مدينة بئر السبع .

واعتبر د.ابو الحاج استشهاد الاسير الطويل بمثابة دق ناقوس الخطر بحجم الاستهتار واللامبالاة التي باتت عليها دولة الاحتلال تجاه حياة آلاف الاسرى في سجونها، فلمجرد اسباب واهية تم الاعتداء بكل وحشية على الشهيد المقدسي وضربه ضربا مبرحا والتسبب عن قصد بوفاته لاحقا، واضاف بانه من الان بات لا ضمانه على حياة اي اسير اذا لم يتم ردع حكومة الاحتلال وتحميلها كامل المسؤولية عن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم .

كما وطالب د. ابو الحاج الجامعة العربية بالاضطلاع بدورها والوقوف بكل حزم لمواجهة هذا السلوك البربري من قبل دولة الاحتلال تجاه الاسرى ،لا سيما وان الجامعة العربية تولى ملف الاسرى كل الاهتمام بهذه الفترة ، وطالبها بالقيام بتحركات على وجه السرعه لتحميل حكومة الاحتلال مسؤلياتها تجاه هذا السلوك الاجرامي ، وذلك عبر التنسيق مع المؤسسات الدولية الفاعلة بهذا المجال .

ومن جانب آخر طالب د.ابو الحاج الجماهير الفلسطينية بالتحرك بكافة الميادين تعبيرا عن رفض استفراد حكومة الاحتلال بالاسرى، وناشد القيادة الفلسطينية تضمين ملف الاسرى المرضى باكمله ضمن المحادثات الجارية حاليا برعاية امريكية .